مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan

مـــــــــــــــــنتدى_مسيحيــــــــــات_حقوق انســـــــــــــــــان_ اســــــــــــلامــــــــــــــــيات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدواب في السماء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
margerges_4jc
Admin


عدد المساهمات : 567
نقاط : 1711
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/08/2010

مُساهمةموضوع: الدواب في السماء   السبت فبراير 12, 2011 7:39 am



تقول ( سورة الشورى 29 ) وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاء قَدِيرٌ



وهنا نرى القران يقول ان الله بث فى السموات والارض دابة وهذا الكلام ليس صحيح نهائى ليس هناك دواب على الكواكب الاخرى كما اثبت العلم الحديث وصعد الانسان الى القمر بنفسة ولم يجد دواب فى السماء كما تدعى الاية القرانية ان السموات بها دواب



استحالة وجود دواب على السموات لسبب بسيط هو :



لايوجد على الكواكب الاخرى أكسوجين كما نعلم لكى تتنفس الدواب وتعيش!!!!!!!! فليس هناك دابة ما كما اثبت العلم وشاهدناة باعيننا على القمر وغيرة.. كما انة منطقيا كيف يكون هناك دواب فى السماء وهى ليس بها أكسوجين تتنفس بة؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sad girl



عدد المساهمات : 4
نقاط : 21
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدواب في السماء   الإثنين مايو 30, 2011 11:27 am

الدواب تطلق على :

دواب السماوات - الجن – الإنس – الحيوانات : ( المفترسة – الدواب - الأنعام )- الطيور – الحشرات – الكائنات الحية الأخرى على اختلاف أنواعها ابتداء من ذوات الخلية الواحدة

وقد يطلق اسم الدواب على كل ما يدب على الأرض أي كل الكائنات الحية على وجه البسيطة
يقول تعالى :
{وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ وَلَكِن يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيراً }فاطر45

وهو ما دلت عليه الآية الكريمة التالية :
{وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ }هود6

خلاصة :
كل ما يدب في الأرض الله يرزقه لأنه هو الرزاق ولا أحد يرزق غيره ، ويعلم مستقرها حيث تكون سواء كانت في الأرحام أو في بيئاتها المختلفة حسب الوسط الطبيعي لكل مخلوق إلى حين .
كما يعلم مستودعها وهو المكان الأخير الذي تموت فيه وتودع هناك إلى يوم البعث . وكل ذلك محفوظ في كتاب عند الله مثبت مكتوب قبل أن يخـلقها ويوجدها.

والله أعلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sad girl



عدد المساهمات : 4
نقاط : 21
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدواب في السماء   الإثنين مايو 30, 2011 11:27 am

دواب السماوات :
يقول تعالى : {وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ }الشورى29
يقول ابن جرير الطبري عن مجاهد، قوله: { وَما بَثَّ فِيهِما مِنْ دَابَّةٍ } قال: الناس والملائكة
ويقول الألوسي في تفسيره : وظاهر الآية وجود ذلك في السمٰوات وفي الأرض وبه قال مجاهد وفسر الدابة بالناس والملائكة، ويجوز أن يكون للملائكة مشي مع الطيران

وفي ما يلي نستعرض نماذج من خلق الله

1- الملائكة كانوا يأتون في صفة رجال ، يقول تعالى : {هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ }الذاريات24
2- كان جبريل عليه السلام يأتي إلى الرسول في صفة رجل ويدل عليه الحديث الذي رواه عمر بن الخطاب رضي الله عنه (بينا نحن عند رسول الله إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر لا يرى عليه أثر السفر ولا نعرفه ، حتى جلس إلى النبي فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه...)
3- الطير الأبابيل في قوله تعالى : {وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ }الفيل3
4- البراق ففي الحديث الصحيح الذي يقول فيه الرسول صلى الله عليه وآله وسلم : (... ثم أتيت بدابة أبيض يقال له البراق . فوق الحمار ودون البغل . يقع خطوه عند أقصى طرفه . فحملت عليه . ثم انطلقنا حتى أتينا السماء الدنيا ... )
5- طيور الجنة : عن أبي أمامة رضي الله عنه أن الرجل من أهل الجنة ليشتهي الطير من طيور الجنة ، فيقع في يده منفلقا نضجا
6- غلمان الجنة في خدمة المؤمنين يقول تعالى : {وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَّكْنُونٌ }الطور24
7- الحور العين وهي كائنات جعلها الله نساء للمؤمنين في الجنة {كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ }الدخان54

كل هذه النماذج يتبين من خلالها أن للسماوات دواب كما للأرض دواب يقول تعالى : { وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }


والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
margerges_4jc
Admin


عدد المساهمات : 567
نقاط : 1711
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الدواب في السماء   الإثنين مايو 30, 2011 3:22 pm

اسمحيلي يا عزيزتي ارد عليكي على هذا الموضوع

كما جاء في معجم لسان العروس:
دبب : دَبَّ النَّمْلُ وغَيْرُه مِن الحَيَوَانِ على الأَرْضِ يَدِبُّ دَبًّا ودَبِيباً أَي مَشَى على هِينَتِهِ ولم يُسْرِعْ، عن ابن دريد، ودَبَّ الشَّيْخُ: مَشَى مَشْياً رُوَيْد

لاحظي يا عزيزتي ان الدابة هي من تدب على الأرض و ليس على السماء دعيني أقول لك شيئا اخر

لو أخذت بكلامك سوف اقع في الاتى:
1- السماء تعبير مجازي و ليس حقيقي لأنك لو أخذتي المعنى الحقيقي لا نجد أن الطير يسير على السماء لأن السماء يا عزيزتي هي وصف لما نراه فوق الأرض، فلا شيء ملموس يمكن الوصل اليه ومانراه من لون ازرق فهو انعكاس ضوء الشمس على الغلاف الجوي للارض الذي سرعان مايتغير لونه إلى البنفسجي عند الغروب أو الشروق وبعدها يصبح اسودا وترى النجوم واصقاع الفضاء المتاح للعين المجرده ، وهذا لان ضوء الشمس اختفى عند الغروب ولاضوء لينعكس على الغلاف الجوي فيصبح الغلاف الشفاف مكشوف للفضاء الخارجي، ومانراه من سواد هو المادة الداكنة للفضاء البعيدة جداً.

و بالتالي لا نرى أي شخص على السماء فهمتيني و لا لأ

2- لو على كلامك أن ارسال شخص من السماء فلماذا تستنكرون أن الله أرسل ابنه من السماء و ابن الله يعني الله الظاهر في الجسد

3- هل لو صعدت الى السماء كملخص لكلامك سأجد أن السماء هو ارض ندب فيها بالطبع لا لأنه ليس ملموسا


التفاسير اللي جابوها علماؤك كانوا من شبه الجزيرة العربية لم يكن العلم قد تقدم فيها كما ترين الان و سقطوا في أخطاء علمية جسيمة مثل عدم كروية الأرض أرجو يا عزيزتي ان تفهمي ما قلت يا غالية و ربنا يباركك يا غالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sad girl



عدد المساهمات : 4
نقاط : 21
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدواب في السماء   الأربعاء يونيو 01, 2011 7:49 am

اولا

1 ـ من صفات الكائن الحي أنه يتحرك أو "يدب" مع اختلاف السرعة ونوعية الحركة ومجالها ، والقرآن يعبر عن الكائن الحي بأنه " دابة " وهى لفظة موحية بالحياة والحركة المقصودة ، وجاءت كلمة "دابة " و "دواب" (18) مرة في القرآن ومنها نتعرف على بعض الحقائق الخاصة بالكائن الحي في هذا الكون .
لو خلطنا بعض التراب الجاف بالماء وفحصنا المزيج تحت المجهر لوجدناه قد امتلأ بآلاف الأحياء الدقيقة ، أي أن الحياة قد دبت فجأة حين اختلط الماء بالتراب والله تعالى يقول " وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ )( البقرة 164 ". ولأنها عملية تتكرر مع نزول الماء وتجدد الخضرة فإن الله تعالى يعبر عن ثباتها ودوامها بالجملة الاسمية وعن تجددها بالفعل المضارع بقوله تعالى " وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِن دَابَّةٍ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ ) (الجاثية 4 ". ومن الاية الكريمة نستفيد أيضا أن الماء سر الحياة وأن كل دابة تعيش بالماء ، والله تعالى يجعله قانونا كونيا فيقول " وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ: الأنبياء 30 ". ويقول عن كل كائن حي " (وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِن مَّاء )( النور 45)".
2 ـ ومع ذلك فإن الدواب أوالأحياء أمم وفصائل ومجتمعات ، يقول تعالى ( وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ ) ( الأنعام 38 )". أى أن مصير كل الأحياء هو الحشر الى ربهم يوم القيامة. يقول تعالى (وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ ) ( التكوير 5 )ولكن الحساب سيكون مخصصا لمن أعطاهم الله تعالى حرية الارادة و سخر لهم ما فى السماوات و ما فى الأرض جميعا منه،( وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِّنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لَّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ )(الجاثية 13 )أى نحن البشر الذين حملنا الأمانة ، اى حرية الارادة و التكليف.
والله تعالى تكفل برزقها جميعا حتى لو كانت دودة تحت الصخر ، يقول تعالى " وَكَأَيِّن مِن دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) ( العنكبوت 60 ").
والرزق في تقديره وموعده وكميته يتم بعلم الله تعالى الذي يعلم بداية كل كائن حي ونهايته ومستقره ومستودعه يقول تعالى " وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ ) ( هود 6 )
ومعناه أن لله تعالى تمام السيطرة والهيمنة على خلايا كل كائن حي سواء كان إنسانا متجبرا أو بعوضة أو وحشا كاسرا يقول تعالى: ( مَّا مِن دَآبَّةٍ إِلاَّ هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا)(هود 56 ).

2 ـ ووجود حياة خارج الكرة الأرضية في الكواكب والمجرات البعيدة من الأمور المحيرة ، وهناك إشارة الى وجود هذه الحياة أو الدواب خارج الأرض ، قد تدل على الجن وعوالم البرزخ ، وقد تمتد الى حيوات أخرى أو أنواع أخرى من الحياة لا ندركها ولا نتخيلها . علم ذلك عند الله تعالى. والله تعالى يقول " وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاء قَدِيرٌ )( الشورى 29 )ويقول تعالى " وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ )( النحل 49 )" .
إذن هناك دواب أو حياة في السموات وخارج الأرض ولكن العلم بها فوق مدركاتنا لأن مدركاتنا فى تحديد معنى الحياة مرتبط بالنظام الأرضى فقط.، وما عداه لا علم لنا به. ...
3 ـ وقبيل قيام الساعة ستخرج دابة من الأرض تكلم الناس . وتلك إحدى علامات الساعة المذكورة في القرآن ( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ ) ( النمل 82) والله تعالى هو الأعلم بحقيقة تلك الدابة التي ستظهر آخر الزمان .
4 ـ وقد فضل الله تعالى الإنسان على باقي الدواب فى هذا العالم المادى ، وجعل ذلك تكريما له : (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً ) ( الاسراء 70 )فسخر له ما في السموات والأرض ومنحه العقل ، وتلك مسئولية ؛ فإن شكر الله تعالى فضل ربه عليه ولم يتخذ إلاها مع الله فقد استحق ذلك التفضيل أما إذا أعرض وتجاهل عقله وعبد مع الله آلهة أخرى من البشر والحجر فقد صار أسوأ من بقية دواب الأرض ، لذلك يقول تعالى (إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ ) ويقول : ( إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللّهِ الَّذِينَ كَفَرُواْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ ) (الأنفال 22 ، 55).
..وصدق الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدواب في السماء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan :: (الفئة التـــــــــــاسعه اســـــــــــــلاميات) :: اســـــــــــــلامــــــــــــــــــــــيات القران-
انتقل الى: