مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan

مـــــــــــــــــنتدى_مسيحيــــــــــات_حقوق انســـــــــــــــــان_ اســــــــــــلامــــــــــــــــيات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الناسخ و المنسوخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
margerges_4jc
Admin


عدد المساهمات : 567
نقاط : 1711
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/08/2010

مُساهمةموضوع: الناسخ و المنسوخ    السبت فبراير 12, 2011 7:21 am

الناسخ والمنسوخ ((ميخائيل منصور))




لا تبديل لكلمات الله
النسخ في اللغة معناه الازالة أو النقل كنسخث الشمس الظل أو نسخت الكتاب وفي الاصطلاح رفع الحكم بعد ثبوته.

وهو من متممات الاجتهاد إذ الركن الاعظم في باب الاجتهاد معرفة النقل الذي من فوائده معرفة الناسخ والمنسوخ ولذلك مر علىُ على قاض فقال أتعرف الناسخ و المنسوخ فقال لا فقال له هلكت واهلكت.

وقد أجمع المسلمون علي جوازه وأنكره اليهود ظناً منهم أنه بداءُ كالذي يري الرأي ثم يبدو له

واختلف العلماء فقيل لا ينسخ القرآن إلا بقرآن لقوله ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها وأجيب بقوله وما ينطق عن الهوي وبقوله وما أتاكم الرسول فخذوه الخ

لا يقع النسخ الا في الاحكام ولو قبل امتثالها فلا يقع في الاخبار ولا في الامور العقلية.

والقرآن باعتبار الناسخ والمنسوخ أقسام قسم ليس فيه ناسخ ولا منسوخ وهو ثلاث وأربعون سورة. الفاتحة ويوسف ويس والحجرات والرحمن والحديد والصف والجمعة والتحريم والملك والانفطار وثلاث بعدها والفجر إلي آخر القرآن إلا التين والعصر والكافرين

وقسم فيه الناسخ والمنسوخ وهو خمس وعشرون. البقرة وآل عمران والنساء والمائدة والحج. والنور والفرقان والشعراء والاحزاب وسبأ والمؤمن وشورى والذاريات والطور والواقعة والمجادلة والمزمل والمدثر والشمس كورت والعصر

وقسم فيه الناسخ فقط وهو الاربعون الباقية

والنسخ علي ثلاثة اضرب أحدها ما ينسخ تلاوة وحكما قالت عائشة كان فيما نزل عشر رضعات[1][1] معلومات فنسخن بخمس رضعات معلومات (1) أى لا يحرم زواج الاخت من الرضاعة إلا بعشر رضعات معلومات.

وثانيها ما نسخ حكما لا تلاوة كقوله "كتب عليكم إذا حضر احدكم الموت أن ترك خيراً الوصية للوالدين والاقربين بالمعروف حقاً علي المتقين فإنها نسخت بيوصيكم الله في أولادكم ألخ"

وبقول الحديث لا وصية لوارث علي خلاف حكاه العلماء وقيل بالاجماع ومن هذا الباب "لايحل لك النساء من بعد" منسوخة بقوله "يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك". ومنه "قم الليل الا قليلاً" منسوخ بما قيل "فاقرأوا ما تيسر منه". ومنه "فأينما تولوا فثم وجه الله" فإنها منسوخة بقوله "فولّ وجهك شطر المسجد الحرام". وثالثها ما نسخ تلاوة لا حكماً ومنه "الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البته نكالا من الله والله عزيز حكيم" وقالت عائشه كانت سورة الاحزاب تعدل سورة البقرة فلما غير عثمان المصاحف لم نقرأ منها إلا ما هو موجود الآن. قال ابو واقد الليثي كان رسول الله إذا أوحي إليه أتيناه فعلمنا مما أوحي إليه. قال فجئت ذات يوم فقال أن الله يقول إنا أنزلنا المال لإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة ولو إن لإبن آدم وادياً لأحب أن يكون له الثاني ولو كان إليه الثاني لأحب أن يكون إليهما الثالث ولا يملأ جوف إبن آدم إلا التراب ويتوب الله علي من تاب.



واعلم ان نزول المنسوخ بمكة كثير ونزول الناسخ بالمدينة كثير ففي سورة البقرة "إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئون من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً فلهم أجرهم عند ربهم" فإنها منسوخة بقوله "ومن يبتغ غير الاسلام الخ" ومنها " لا اكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي". فإنها منسوخة بقوله "قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ". ومنها "كتب عليكم القصاص في القتلي الحر بالحر والعبد بالعبد والانثي بالانثي". فإنها منسوخة بقوله "ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطاناً فلا يسرف في القتل" وبقول النبي في الحديث وقتل الحر بالعبد اسراف وقتل المسلم بالكافر كذلك. ومنه " يسئلونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع الناس واثمهما اكبر من نفعهما". منسوخة بقوله "يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون". والمعتمد فيه النقل الصحيح والتاريخ دون الرأي والاجتهاد.



فيظهر مما تتقدم


(1) أن الأحكام الشرعية عند المسلمين ليست مبنية علي ذات الله وصفاته وحقه بل علي الأهواء والأحوال بخلاف ما عندنا معشر المسيحيين فإن الأحكام مبنية علي الله نفسه كما يظهر من آيات الكتاب الكثيرة التي منها قوله "نظير القدوس الذي دعاكم كونوا أنتم أيضاً قديسين"



(2) يظهر أيضاً مما تقدم أن النسخ عند المسلمين ليس التكميل واصلاح المعوج بخلاف ما يسميه البعض عندنا بالنسخ كقول المسيح "ما جئت لانقض الناموس بل لاكمل" . ومما يوضح ذلك تمام التوضيح ما قاله السيد المسيح في انجيل متي "قد سمعتم إنه قيل للقدماء لا تقتل. ومن قتل يكون مستوجب الحكم وأما أنا فاقول لكم أن كل من يغضب علي أخيه باطلاً يكون مستوجب الحكم. ومن قال لاخيه رقاً يكون مستوجب المجمع. ومن قال يا أحمق يكون مستوجب نار جهنم... قد سمعتم إنه قيل للقدماء لا تزن. وأما أنا فأقول لكم إن كل من ينظر إلي إمرأة ليشتهيها فقد زني بها في قلبه.... وقيل من طلق امرأته فليعطها كتاب طلاق. وأما أنا فأقول لكم إن كل من طلق إمرأته إلا لعلة الزني يجعلها تزني. ومن يتزوج مطلقة فأنه يزني

أيضاً سمعتم إنه قيل للقدماء لا تحنث بل أوف للرب أقسامك وأما أنا فاقول لكم لا تحلفوا البتة. لا بالسماء لأنها كرسي الله ولا بالأرض لانها موطيء قدميه. ولا باورشليم لأنها مدينة الملك العظيم. ولا تحلف برأسك لأنك لا تقدر أن تجعل شعرة واحدة بيضاء أو سوداء. بل ليكن كلامكم نعم نعم لا لا. وما زاد علي ذلك فهو من الشرير.

سمعتم إنه قيل عين بعين وسن بسن. أما أنا فأقول لكم لا تقاوموا الشر. بل من لطمك علي خدك الأيمن فحول له الآخر أيضاً. ومن أراد أن يخاصمك ويأخذ ثوبك فاترك له الرداء أيضاً ومن سخرك ميلاً واحداً فاذهب معه اثنين من سألك فاعطه ومن أراد أن يقترض منك فلا ترده

سمعتم إنه قيل تحب قريبك وتبغض عدوك. وأما أنا فأقول لكم أحبوا أعداءكم. باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلي مبغضيكم. وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم. لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السموات. فإنه يشرق شمسه علي الأشرار والصالحين ويمطر علي الأبرار والظالمين. لانه إن أحببتم الذين يحبونكم فأي أجر لكم. أليس العشارون أيضاً يفعلون ذلك. وإن سلمتم علي اخوتكم فقط فأي فضل تصنعون. اليس العشارون أيضاً يفعلون هكذا. فكونوا أنتم كاملين كما أن أباكم الذي في السموات هو كامل"(انظر انجيل متي ص5)



(3) يظهر مما تقدم أن النسخ عند المسلمين يكون في وقت واحد علي لسان نبي واحد وهذا ينافي قولهم أن النسخ للمصلحة الانسانية إذ لا يعقل أن تتغير المصلحة الانسانية في يوم أو يومين مثلا بخلاف ما عندنا في الكتاب المقدس فإن موسي لم ينسخ موسى مثلا ولا المسيح نسخ المسيح لو سلمنا أنه نسخ



(4) يظهر مما تقدم أن كثيرا من النسخ عند المسلمين لم يقع لغرض كالمنسوخ تلاوة لا حكما والمنسوخ حكما لا تلاوة. فعلي المسلم أن يقرأ الكتاب المقدس دون سواه لأنه تنزيل من حكيم حميد لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه. وما أجمل ما قاله بولس الرسول في هذا المعني "كل الكتاب هو موحي به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر لكي يكون إنسان الله كاملاً ومتأهباً لكل عامل صالح"

فنسأله تعالي أن ينير أذهان إخوتنا المسلمين، ويرشدهم إلي حقه القويم حتي يروا نور حكمته الالهية الساطع في كتابه المقدس وينالوا الخلاص الثمين.





--------------------------------------------------------------------------------


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الناسخ و المنسوخ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan :: (الفئة التـــــــــــاسعه اســـــــــــــلاميات) :: اســـــــــــــلامــــــــــــــــــــــيات القران-
انتقل الى: