مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan

مـــــــــــــــــنتدى_مسيحيــــــــــات_حقوق انســـــــــــــــــان_ اســــــــــــلامــــــــــــــــيات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أخطاء مطبعية في القران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
margerges_4jc
Admin


عدد المساهمات : 567
نقاط : 1711
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/08/2010

مُساهمةموضوع: أخطاء مطبعية في القران   السبت فبراير 12, 2011 7:09 am

العثور على مصاحف محرفة بالجزائر


مصلون يكتشفون مصاحف محرفة في مسجد بالجزائر (2002-12-01 12:06)
قال شهود عيان من رواد احد مساجد ضواحي العاصمة ‏ ‏الجزائرية انهم اكتشفوا في الفترة الأخيرة نسخا من مصاحف مبتورة منها سور كاملة ‏ ‏ومجموعة من الآيات طبعت في دار طباعة في العاصمة اللبنانية بيروت

وروى هؤلاء وهم من المصلين وحفظة القران يترددون باستمرار على مسجد صلاح الدين ‏ ‏الأيوبي في منطقة الدويرة بالضاحية الجنوبية الغربية للعاصمة الجزائر لصحيفة ‏ ‏الخبر الخاصة أنهم عثروا على مصاحف برواية حفص نقص منها سور الكهف وطه و مريم ‏ ‏والآيات ال25 الأولى من سورة الأنبياء و14 آية من سورة الاسراء

وحسب نتائج تحريات فقد سلمت هذه النسخ من قبل احد المتبرعين وطبعت بلون ازرق ‏ ‏ولا تحتوي على سنة الصدور ولا على أية اشارة الى ترخيص من الهيئات الدينية في ‏ ‏العالم العربي والإسلامي

ورجح مسئول في وزارة الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية ان تكون هذه المصاحف ‏ ‏قد تسربت الى الجزائر عبر معرض الكتاب الدولي السابع المنعقد في سبتمبر الماضي ‏ ‏بالعاصمة وقال ان وزارة الشؤون الدينية عاجزة عن مراقبة جميع نسخ المصاحف و تمنح ‏ ‏التأشير والموافقة بالبيع لدور النشر بعد تفحص البعض منها وليس جميعها

وكانت لجنة رقابة شكلتها وزارة الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية قد حظرت عرض ‏ ‏وبيع كتب في معرض الكتاب الدولي وصفتها بالتحريضية

-------------------------------

وجاء في جريدة النبأ المصرية بتاريخ 26- 1 – 2003 م. مقال بعنوان



تداول نسخ محرفة من القران الكريم على نطاق واسع بالأسواق


إسقاط لفظ الجلالة عمدا من المصاحف المعروضة للبيع



وحول طبع نسخ من المصحف الشريف يخلو الكثير من سورها من ذكر لفظ الجلالة او مرادفاته ارجع الدكتور عبد الصبور شاهين الأستاذ بكلية دار العلوم جامعة القاهرة هذا الأمر الى المطبعة التى قامت بطبعة



ومن داخل جهة الاختصاص مجمع البحوث الإسلامية فجر الشيخ على عبد الباقى مدير عام إدارة التأليف والترجمة بمجمع البحوث عدة مفاجآت حول هذا المصحف بقوله : ان هذا المصحف لم يراجع اساسا داخل المجمع !!!!!

واستدل على صحة كلامة بان رقم وتاريخ التصريح المطبوع على المصحف وهو 213 بتاريخ 3-6-1979 غير موجود بالمرة بسجلات المجمع وقال ان جهات اخرى هى التى قامت بطبعة ولصق موافقة الازهر دون علمة



واشار الشيخ على عبد الباقى الى ان المجمع اخطر الجهات الأمنية بضرورة جمع هذا المصحف بالإضافة الى جمع كل المصاحف التى طبعت عام 1979 م. لانها غير مرخصة من قبل مجمع البحوث الإسلامية



وواصل الشيخ مفاجاتة حينما اكد ان الازهر ليس له الحق فى ضبط ومنع وتداول الكتب او المصاحف التى بها اخطاء وتجاوزات فهذه مسؤولية الجهات الأمنية



مختار محمود

احمد بركة

رامى سعد

(جريدة النبأ المصرية بتاريخ 26- 1 – 2003 م. )



----------------------------



120 ألف نسخة من القران بها أخطاء مطبعية


الملف الأمني يحسم مصير سفير الكويت بالقاهرة

الكويت - عبد الرحمن سعد - إسلام أون لاين.نت/ 11-7-2001



يحسم الملف الأمني لـ "أحمد خالد الكليب" المرشح سفيرا جديدا للكويت بالقاهرة مصيره من حيث قبوله من عدمه، بعدما أثيرت قضية انتمائه الفكري للتيار الإسلامي في الكويت، وهو الأمر الذي تتحفظ القاهرة بشأنه، ولم تبت بشأن قبول أوراق اعتماده التي تم إرسالها قبل أسبوعين إلى وزارة الخارجية المصرية، وهو ما أثار الشائعات والتكهنات حول أزمة دبلوماسية تلوح في الأفق بين البلدين.



ونفى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية ما نشرته جريدة "الرأي العام" الكويتية الصادرة الأربعاء 11 /7/2001 عن رفض مصر قبولها للكليب سفيرًا للكويت بالقاهرة؛ بسبب علاقاته مع الحركة الدستورية الإسلامية وقرب أفكاره من فكر الإخوان المسلمين.



لمع نجم الكليب حينما اختاره الشيخ "سعد العبد الله السالم الصباح" ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، وزيرًا للعدل والأوقاف والشؤون الإسلامية في أول حكومة تم تشكيلها بعد التحرير من الغزو العراقي، وهو المنصب الذي ظل يشغله حتى أواخر عام 1999؛ عندما تفجرت قضية اكتشاف أخطاء مطبعية في نحو 120 ألف نسخة من نسخ القرآن الكريم، وحمل نواب مجلس الأمة المسئولية للأمانة العامة للأوقاف باعتبارها المسئولة عن الطباعة، وللوزير شخصيًا باعتباره لم يحاسب مسئوليها عن هذا الخطأ الجسيم.



--------------------------------



جاء فى جريدة الميدان المصرية بتاريخ 5 يونيو 2003 م. اسفل الصفحة الثانية ما يلي:



تحذير من مصحف اسرائيل


أعضاء مجمع البحوث الإسلامية .. حذروا من المصحف الجديد الذى تقوم اسرائيل بتوزيعه على الدول الغربية والاوربية والاسلامية وكانت اسرائيل قد قامت بحذف الآيات القرانية التى تتناول جرائم بنى اسرائيل



====================





وماذا عن اخطاء النسخ فى القران ؟؟؟

القرآن الذي يقدسه المسلمون ويقولون عنه ان الله قد وعد بحفظه بالمعنى الحرفي للكلمة لم يسلم من اخطاء النساخ .

اليك بعض الادلة المشابهة في القرآن فاذا وافقت عليها انها خطأ نساخ اذا تبطل الحجة التي تقولونها بان الله حفظ القرآن ولم يحفظ التوراة والانجيل

(قَالُوا إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَنْ يُخْرِجَاكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى) (طـه:63)

قال القرطبي : ان عائشة حينما سئلت عن اختلاف القراء في هذه الاية ، قالت انه خطأ الكاتب كما فى الحديث التالى:


قَرَأَ أَبُو عَمْر" إِنَّ هَذَيْنِ لَسَاحِرَانِ " . وَرُوِيَتْ عَنْ عُثْمَان وَعَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا وَغَيْرهمَا مِنْ الصَّحَابَة ; وَكَذَلِكَ قَرَأَ الْحَسَن وَسَعِيد بْن جُبَيْر وَإِبْرَاهِيم النَّخَعِيّ وَغَيْرهمْ مِنْ التَّابِعِينَ ; وَمِنْ الْقُرَّاء عِيسَى بْن عُمَر وَعَاصِم الْجَحْدَرِيّ ; فِيمَا ذَكَرَ النَّحَّاس . وَهَذِهِ الْقِرَاءَة مُوَافِقَة لِلْإِعْرَابِ مُخَالِفَة لِلْمُصْحَفِ . وَقَرَأَ الزُّهْرِيّ وَالْخَلِيل بْن أَحْمَد وَالْمُفَضَّل وَأَبَان وَابْن مُحَيْصِن وَابْن كَثِير وَعَاصِم فِي رِوَايَة حَفْص عَنْهُ " إِنْ هَذَانِ " بِتَخْفِيفِ " إِنْ " " لَسَاحِرَانِ " وَابْن كَثِير يُشَدِّد نُون " هَذَانِ " . وَهَذِهِ الْقِرَاءَة سَلِمَتْ مِنْ مُخَالَفَة الْمُصْحَف وَمِنْ فَسَاد الْإِعْرَاب , وَيَكُون مَعْنَاهَا مَا هَذَانِ إِلَّا سَاحِرَانِ . وَقَرَأَ الْمَدَنِيُّونَ وَالْكُوفِيُّونَ " إِنَّ هَذَانِ " بِتَشْدِيدِ " إِنَّ " " لَسَاحِرَانِ " فَوَافَقُوا الْمُصْحَف وَخَالَفُوا الْإِعْرَاب . قَالَ النَّحَّاس فَهَذِهِ ثَلَاث قِرَاءَات قَدْ رَوَاهَا الْجَمَاعَة عَنْ الْأَئِمَّة , وَرُوِيَ عَنْ عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود أَنَّهُ قَرَأَ " إِنْ هَذَانِ إِلَّا سَاحِرَانِ " وَقَالَ الْكِسَائِيّ فِي قِرَاءَة عَبْد اللَّه : " إِنْ هَذَانِ سَاحِرَانِ " بِغَيْرِ لَام ; وَقَالَ الْفَرَّاء فِي حَرْف أُبَيّ " إِنْ ذَان إِلَّا سَاحِرَانِ " فَهَذِهِ ثَلَاث قِرَاءَات أُخْرَى تُحْمَل عَلَى التَّفْسِير لَا أَنَّهَا جَائِز أَنْ يَقْرَأ بِهَا لِمُخَالَفَتِهَا الْمُصْحَف .

قُلْت : وَلِلْعُلَمَاءِ فِي قِرَاءَة أَهْل الْمَدِينَة وَالْكُوفَة سِتَّة أَقْوَال ذَكَرَهَا اِبْن الْأَنْبَارِيّ فِي آخِر كِتَاب الرَّدّ لَهُ , وَالنَّحَّاس فِي إِعْرَابه , وَالْمَهْدَوِيّ فِي تَفْسِيره , وَغَيْرهمْ أَدْخَلَ كَلَام بَعْضهمْ فِي بَعْض .
وَقَدْ خَطَّأَهَا قَوْم حَتَّى قَالَ أَبُو عَمْرو : إِنِّي لَأَسْتَحِي مِنْ اللَّه أَنْ أَقْرَأ " إِنَّ هَذَانِ "



وَرَوَى عُرْوَة عَنْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا أَنَّهَا سُئِلَتْ عَنْ قَوْله تَعَالَى " لَكِنْ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْم " ثُمَّ قَالَ : " وَالْمُقِيمِينَ " وَفِي " الْمَائِدَة " " إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَاَلَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ " [ الْمَائِدَة : 69 ] و " إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ " فَقَالَتْ يَا ابْن أُخْتِي ! هَذَا خَطَأ مِنْ الْكَاتِب .



وَقَالَ عُثْمَان بْن عَفَّان رَضِيَ اللَّه عَنْهُ : فِي الْمُصْحَف لَحْن وَسَتُقِيمُهُ الْعَرَب بِأَلْسِنَتِهِمْ . وَقَالَ أَبَان بْن عُثْمَان : قَرَأْت هَذِهِ الْآيَة عِنْد أَبِي عُثْمَان بْن عَفَّان , فَقَالَ لَحْن وَخَطَأ ; فَقَالَ لَهُ قَائِل : أَلَا تُغَيِّرُوهُ ؟ فَقَالَ : دَعُوهُ فَإِنَّهُ لَا يُحَرِّم حَلَالًا وَلَا يُحَلِّل حَرَامًا . )))

لاحظ هنا ما يلي
انهم ذكروا لعائشة عدة اخطاء في القرآن
فقالت ان هذا خطأ من الكاتب

اذا خطأ الكاتب لا يبطل مقولة ان الله حفظ الكتاب والذكر
هذه قاعدة يجب اتباعها على كل الكتب ، اما بالايجاب او بالنفي

قال قائل الا تغيروه اذا كنتم ترونه انه خطأ نساخ
قالوا دعوه فانه لا يحرم حلالا ولا يحل حراما

وهناك المزيد من الادلة القرآنية التي تثبت ان هناك اخطاء في الكتابة ، ومع ذلك فانكم تقولون بحفظه

(احمد كتاب مسند الانصار 25112 ) حدثنا يعقوب قال حدثنا أبي عن ابن إسحاق قال حدثني عبد الله بن أبي بكر ابن محمد بن عمرو بن حزم عن عمرة بنت عبد الرحمن عن عائشة زوج النبي صلى اللهم عليه وسلم قالت لقد أنزلت آية الرجم ورضعات الكبير عشرا فكانت في ورقة تحت سرير في بيتي فلما اشتكى رسول الله صلى اللهم عليه وسلم تشاغلنا بأمره ودخلت دويبة لنا فأكلتها *



هنا اكل الحيوان ما أنزله الله



داجن يأكل السور القرآنية!

وأخرج ابن ماجه عن عائشة قالت: لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا، ولقد كان في صحيفة تحت سريري. فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وتشاغلنا بموته دخل داجن فأكلها.



وسؤالي بسيط، هل هذا حدث فعلا؟ وإن كان قد حدث، فما هو شعورك كمسلم تجاه هذا الحدث؟ ألا يعطينا هذا الحدث فكرة بسيطة عن مدى العناية والرعاية التي كان يوليها المسلمون في حياة النبي محمد واهل البيت للقرآن، حتى أن الداجن أكل هذه السور ولم يكن هناك نسخة أخرى؟ هل إلى هذا الحد وصل الإهمال بما يعتبره النبي كلام الله، وذلك في بيت النبي نفسه؟ والعجيب أن عموم المسلمين يؤكدون على حفظ الله العجيب للقرآن الكريم، ولكن هذه الحادثة في رأيي تلغي هذا الإدعاء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أخطاء مطبعية في القران
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan :: (الفئة التـــــــــــاسعه اســـــــــــــلاميات) :: اســـــــــــــلامــــــــــــــــــــــيات القران-
انتقل الى: