مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan

مـــــــــــــــــنتدى_مسيحيــــــــــات_حقوق انســـــــــــــــــان_ اســــــــــــلامــــــــــــــــيات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اسماء الله السبعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
margerges_4jc
Admin


عدد المساهمات : 567
نقاط : 1711
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/08/2010

مُساهمةموضوع: اسماء الله السبعة   الجمعة أكتوبر 15, 2010 1:57 pm

هل أضاع المسيحيون إسم إلههم؟

الشبهة

ان المسيحيين لا يعرفوا اسم الههم ضيعوه مثل اليهود

والدليل

6 «أَنَا أَظْهَرْتُ اسْمَكَ لِلنَّاسِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي مِنَ الْعَالَمِ. كَانُوا لَكَ وَأَعْطَيْتَهُمْ لِي، وَقَدْ حَفِظُوا كَلاَمَكَ.

فما هو اسم الله الذي اظهره المسيح للنصاري وفقدوم مثلما فقد اليهود اسم الاههم؟



الرد

رد سريع علي ادعاء ان اليهود فقدوا اسم الههم

اسماء الله العبرية

الاسماء السبعه The Seven Names

The number of divine names that require the scribe's special care is seven: El, Elohim, Adonai, Yhwh, Ehyeh-Asher-Ehyeh, Shaddai, and Ẓeba'ot

عدد من الاسماء الهية تصف رعايته هم سبعه

ايل الهي

ايلوهيم الله الجامع

ادوناي السيد

يهوه الرب

اهيه اشير اهيه اكون الذي اكون

شداي القدير

ظباؤوت ضابط الكل



وابدا اولا

ايلوهيم

من قاموس سترونج

H430

אלהים

אֱלוֹהִים ‎ ‘ĕlôhı̂ym

el-o-heem‘

Plural of 433 gods in the ordinary sense; but specifically used (in the plural thus, especially with the article) of the supreme God; occasionally applied by way of deference to magistrates; and sometimes as a superlative: - angels, X exceeding, God (gods) (-dess, -ly), X (very) great, judges, X mighty.



قاموس برون العبري

H430

אלהים

'ĕlôhı̂ym

BDB Definition:

1) (plural)

1a) rulers, judges

1b) divine ones

1c) angels

1d) gods

2) (plural intensive - singular meaning)

2a) god, goddess

2b) godlike one

2c) works or special possessions of God

2d) the (true) God

2e) God

اسم جمع

من الموسوعه اليهودية

—Biblical Data:

"God" is the rendering in the English versions of the Hebrew "El," "Eloah," and "Elohim." The existence of God is presupposed throughout the Bible, no attempt being anywhere made to demonstrate His reality.

http://www.jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=282&letter=G&search=elohim

The most common of the originally appellative names of God is Elohim (), plural in form though commonly construed with a singular verb or adjective. This is, most probably, to be explained as the plural of majesty or excellence, expressing high dignity or greatness: comp.

وهو اسم جمع ياخذ تصريف مفرد كفعل او صفة وهو حاله خاصه لتعبر عن جمع عظمته وبهاؤه وتعبير عن ارتفاعه وتكوينه مركب



الاسم الثاني الهام جدا

يهوه

من قاموس سترونج العبري

יהוה

יְהוֹוָה ‎ yehôvâh

yeh-ho-vaw

self Existent or eternal; Jehovah, Jewish national name of God: - Jehovah, the Lord which equal to היה

הָיָה ‎ hâyâh

haw-yaw‘

A primitive root

قاموس برون

H3068

יהוה

yehôvâh

BDB Definition:

Jehovah = “the existing One”

1) the proper name of the one true God

1a) unpronounced except with the vowel pointings of H136

يهوه الكائن بذاته وهو اسم الله المعروف لليهود وهو بمعني لورد (الرب)

تعريفه من الموسوعه اليهودية

Like other Hebrew proper names, the name of God is more than a mere distinguishing title. It represents the Hebrew conception of the divine nature or character and of the relation of God to His people. It represents the Deity as He is known to His worshipers, and stands for all those attributes which He bears in relation to them and which are revealed to them through His activity on their behalf. A new manifestation of His interest or care may give rise to a new name. So, also, an old name may acquire new content and significance through new and varied experience of these sacred relations.

مثل اسماء الله الاخري ولكنه يعبر عن لقب وجودي وفي المفهوم اليهودي هو الطبيعه اللاهية والخاصيه اللاهية وتمثل علاقة وصله الله بشعبه. يعبر عن وظيفته ومعرفة عباده له وتظهر وتبرز علاقته بهم وانشطته لاجلهم (ممثل لهم)

تعبيرا عن ظهوه واهتمامه ورعايته

Of the names of God in the Old Testament, that which occurs most frequently (6,823 times) is the so-called Tetragrammaton, Yhwh (), the distinctive personal name of the God of Israel. This name is commonly represented in modern translations by the form "Jehovah," which, however, is a philological impossibility (see Jehovah). This form has arisen through attempting to pronounce the consonants of the name with the vowels of Adonai (= "Lord"), which the Masorites have inserted in the text, indicating thereby that Adonai was to be read (as a "ḳeri perpetuum") instead of Yhwh. When the name Adonai itself precedes, to avoid repetition of this name, Yhwh is written by the Masorites with the vowels of Elohim, in which case Elohim is read instead of Yhwh. In consequence of this Masoretic reading the authorized and revised English versions (though not the American edition of the revised version) render Yhwh by the word "Lord" in the great majority of cases.

هو الاسم القديم واكثر اسم تكرر (6823 مره) ويطلق عليه الاسم رباعي الاحرف ويعبر عن اسمه الشخصي لاله اسرائيل (الرب) يعبر عنه في التراجم الحديثه يهوه وينطق ادوناي (السيد) وادخلها الماسوريتس في نصوصهم لتقراء ادوناي بدلا من يهوه او كتب ايلوهيم ليقراء ايلوهيم مكان يهوه.. الترجمات.. يهوه هو الرب في الغالبيه العظمي

http://www.jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=52&letter=N&search=Yhwh

ايل

El.

The word El () appears in Assyrian (ilu) and Phenician, as well as in Hebrew, as an ordinary name of God. It is found also in the South-Arabian dialects, and in Aramaic, Arabic, and Ethiopic, as also in Hebrew, as an element in proper names. It is used in both the singular and plural, both for other gods and for the God of Israel. As a name of God, however, it is used chiefly in poetry and

الاسم المعتاد لله موجود في السرياني ايل والعبري ويوجد ايضا نفس التعبير جنوب العربية والارامية والعربي والاثيوبي مثل العبري ويستخدم كمفرد وجمع للالهه والله اله اسرائيل

شداي اي القدير

Shaddai and 'Elyon.

The word Shaddai (), which occurs along with El, is also used independently as a name of God,chiefly in the Book of Job. It is commonly rendered "the Almighty" (in LXX., sometimes παντοκράτωρ). The Hebrew root "shadad," from which it has been supposed to be derived, means, however, "to overpower," "to treat with violence," "to lay waste." This would give Shaddai the meaning "devastator," or "destroyer," which can hardly be right. It is possible, however, that the original significance was that of "overmastering" or "overpowering strength," and that this meaning persists in the divine name. Another interesting suggestion is that it may be connected with the Assyrian "shadu" (mountain), an epithet sometimes attached to the names of Assyrian deities. It is conjectured also that the pointing of may be due to an improbable rabbinical explanation of the word as ("He who is sufficient"), and that the word originally may have been without the doubling of the middle letter. According to Ex. vi. 2, 3, this is the name by which God was known to Abraham, Isaac, and Jacob.

The name 'Elyon () occurs with El, with Yhwh, with Elohim, and also alone, chiefly in poetic and late passages. According to Philo Byblius (Eusebius, "Præparatio Evangelica," i. 10), the Phenicians used what appears to be the same name for God, 'Eλιον.

ادوناي

قاموس سترونج

H136

אדני

'ădônây

ad-o-noy'

An emphatic form of H113; the Lord (used as a proper name of God only): - (my) Lord

اسم للتعبير عن الله فقط

قاموس برون الاكثر تخصص

H136

אדני

'ădônây

BDB Definition:

1) my lord, lord

1a) of men

1b) of God

2) Lord - title, spoken in place of Yahweh in Jewish display of reverence

يصل ان يستخدم للبشر والله (السيد) والمعرف بدون اضافه ليهوه فقط (سيد)

اي لو لم يكمن مضاف فهو (يهوه)

كلمه اخري تعبر عن ادون

قاموس سترونج

H113

אדן אדון

'âdôn 'âdôn

aw-done', aw-done'

From an unused root (meaning to rule); sovereign, that is, controller (human or divine): - lord, master, owner. Compare also names beginning with “Adoni-”.

قاموس برون

H113

אדן / אדון

'âdôn / 'âdôn

BDB Definition:

1) firm, strong, lord, master

1a) lord, master

1a1) reference to men

1a1a) superintendent of household,of affairs

1a1b) master

1a1c) king

1a2) reference to God

1a2a) the Lord God

1a2b) Lord of the whole earth

1b) lords, kings

1b1) reference to men

1b1a) proprietor of hill of Samaria

1b1b) master

1b1c) husband

1b1d) prophet

1b1e) governor

1b1f) prince

1b1g) king

1b2) reference to God

1b2a) Lord of lords (probably = “thy husband, Yahweh”)

1c) my lord, my master

1c1) reference to men

1c1a) master

1c1b) husband

1c1c) prophet

1c1d) prince

1c1e) king

1c1f) father

1c1g) Moses

1c1h) priest

1c1i) theophanic angel

1c1j) captain

1c1k) general recognition of superiority

1c2) reference to God

1c2a) my Lord,my Lord and my God

1c2b) Adonai (parallel with Yahweh)

اي انها كلمة مساويه لادوناي حسب الاضافه ممكن للبشر وممكن ليهوه

اي ان ادوني او ادوناي باضافه تعبر عن بشر (سيد البيت) بدون اضافه تعبر عن الله او الرب



(السيد)

Adonai and Ba'al.

Adonai () occurs as a name of God apart from its use by the Masorites as a substituted reading for Yhwh. It was, probably, at first Adoni ("my Lord") or Adonai ("my Lord," plural of majesty), and later assumed this form, as a proper name, to distinguish it from other uses of the same word. The simple form Adon, with and without the article, also occurs as a divine name. The name Ba'al (), apparently as an equivalent for Yhwh, occurs as an element in a number of compound proper names, such as Jerubbaal, Ishbaal, Meribaal, etc. Some of these names, probably at a time when the name of Baal had fallen into disrepute (comp. Hosea ii. 16, 17), seem to have been changed by the substitution of El or Bosheth for Baal (comp. II Sam. ii. 8, iv. 4, v. 16; I Chron. viii. 33, 34; ix. 39, 40; xiv. 7).

اي ان اسم ادوناي (السيد) يعبر عن يهوه (الرب)

Other titles applied to the God of Israel, but which can scarcely be called names, are the following: Abir ("Strong One" of Jacob or Israel; Gen. xlix. 24; Isa. i. 24; etc.); Ḳedosh Yisrael ("Holy One of Israel"; Isa. i.4, xxxi. 1; etc.); Ẓur ("Rock") and Ẓur Yisrael ("Rock of Israel"; II Sam. xxiii. 3; Isa. xxx. 29; Deut. xxxii. 4, 18, 30); Eben Yisrael ("Stone of Israel"; Gen. xlix. 24 [text doubtful]).



وايضا ادوني

الموسوعة اليهودية

Adon

This word occurs in the Masoretic text 315 times by the side of the Tetragram YHWH (310 times preceding and five times succeeding it) and 134 times without it. Originally an appellation of God, the word became a definite title, and when the Tetragram became too holy for utterance Adonai was substituted for it, so that, as a rule, the name written YHWH receives the points of Adonai and is read Adonai, except in cases where Adonai precedes or succeeds it in the text, when it is read Elohim. The vowel-signs e, o, a, given to the Tetragrammaton in the written text, therefore, indicate this pronunciation, Aedonai, while the form Jehovah, introduced by a Christian writer about 1520,

تكرر 315 مرة مساويه ليهوه (الرب) (310 صفه متقدمه و5 صفه متاخره) وتعبر اصلا عن الله وحينما تزداد قدسيه شديده تستبدل بادوناي

ويكتب يهوه ويقراء ادوناي الا لو كانت مسبوقه بكتابة كلمة ادوناي (السيد الرب) فتنطق ادوناي ايلوهيم (السيد الاله)(تحاشيا لنطق يهوه علي لسانهم)

http://www.jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=840&letter=A

Adonai

Main article: A-D-N

Jews also call God Adonai, Hebrew for “Lord” (Hebrew: אֲדֹנָי). Formally, this is plural (“my Lords”), but the plural is usually construed as a respectful, and not a syntactic plural. (The singular form is Adoni, “my lord”. This was used by the Phoenicians for the god Tammuz and is the origin of the Greek name Adonis

http://en.wikipedia.org/wiki/Adonai#Adonai

تعريف اخر لادون

Adon

Alone is He, beyond compare, Without division or ally; Without initial date or end, Omnipotent He rules on high.

لوحدها تعبر عن هو (اي الله) فوق المقارنه بدون انقسام بدون بدايه بدون نهاية كلي القدره الذي يسود من العلي

He is my God and Savior too, To whom I turn in sorrow's hour—My banner proud, my refuge sure—Who hears and answers with His power.

هو الهي ومخلصي اليه اذهب في ساعات الحزن الذي يسمع ويستجيب بقوته

Then in His hand myself I lay, And trusting, sleep; and wake with cheer; My soul and body are His care; The Lord doth guard, I have no fear!

http://www.jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=851&letter=A&search=adon#ixzz0chP9quPi

وتوضيح للفرق بين ادون وادوناي

الاثنين معبرين عن نفس المعني وممكن ان يستخدموا للبشر وايضا للرب

باضافه للبشر وبدون اضافه للرب

يستخدمان بدل كلمة الرب (يهوه) لان اليهود يتحاشوا نطق يهوه

ادون تعبر عن الرب في معاملاته مع البشر ولما تزداد قدسيه تستخدم ادوناي

فيقول ادوناي وينفز ادون

رب الجنود

Ẓeba'ot.

The names Yhwh and Elohim frequently occur with the word Ẓeba'ot ("hosts"), as Yhwh Elohe Ẓeba'ot ("Yhwh God of Hosts") or "God of Hosts"; or, most frequently, "Yhwh of Hosts." To this last Adonai is often prefixed, making the title "Lord Yhwh of Hosts." This compound divine name

Ehyeh-Asher-Ehyeh.

The Incommunicable Name was pronounced "Adonai," and where Adonai and Yhwh occur together

http://www.jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=52&letter=N&search=Yhwh

المسيحيين

رغم انها شبهة مالفه ليس لها اصل ولكن لعمق الموضع فساستغل هذه الشبهة لتوضيح معني مهم

باختصار شديد الاسم الذي اعلنه المسيح هو الاب

بدليل

يوحنا 17

1 تَكَلَّمَ يَسُوعُ بِهذَا وَرَفَعَ عَيْنَيْهِ نَحْوَ السَّمَاءِ وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ، قَدْ أَتَتِ السَّاعَةُ. مَجِّدِ ابْنَكَ لِيُمَجِّدَكَ ابْنُكَ أَيْضًا،

2 إِذْ أَعْطَيْتَهُ سُلْطَانًا عَلَى كُلِّ جَسَدٍ لِيُعْطِيَ حَيَاةً أَبَدِيَّةً لِكُلِّ مَنْ أَعْطَيْتَهُ.

وكلمة الاب قد لايفهم معناها البعض لان معناها عميق جدا فالله يريد ان يعلن لابناؤه انه الاب وليس اله بعيد مرهوب فقط

معني كلمة الاب يوناني

G3962

πατήρ

patēr

Thayer Definition:

1) generator or male ancestor

1a) either the nearest ancestor: father of the corporeal nature, natural fathers, both parents

1b) a more remote ancestor, the founder of a family or tribe, progenitor of a people, forefather: so Abraham is called, Jacob and David

1b1) fathers, i.e. ancestors, forefathers, founders of a nation

1c) one advanced in years, a senior

2) metaphorically

2a) the originator and transmitter of anything

2a1) the authors of a family or society of persons animated by the same spirit as himself

2a2) one who has infused his own spirit into others, who actuates and governs their minds

2b) one who stands in a father’s place and looks after another in a paternal way

2c) a title of honour

2c1) teachers, as those to whom pupils trace back the knowledge and training they have received

2c2) the members of the Sanhedrin, whose prerogative it was by virtue of the wisdom and experience in which they excelled, to take charge of the interests of others

3) God is called the Father

3a) of the stars, the heavenly luminaries, because he is their creator, upholder, ruler

3b) of all rational and intelligent beings, whether angels or men, because he is their creator, preserver, guardian and protector

3b1) of spiritual beings and of all men

3c) of Christians, as those who through Christ have been exalted to a specially close and intimate relationship with God, and who no longer dread him as a stern judge of sinners, but revere him as their reconciled and loving Father

3d) the Father of Jesus Christ, as one whom God has united to himself in the closest bond of love and intimacy, made acquainted with his purposes, appointed to explain and carry out among men the plan of salvation, and made to share also in his own divine nature

3d1) by Jesus Christ himself

3d2) by the apostles

Part of Speech: noun masculine

وتعني الاب المباشر او الرئيس او تعني المصدر

لم يطلق علي الله لقب اب في العهد القديم ولا مره واحده ولكن في العهد الجديد اطلق عليه الاب 154 مره

وفي العهد القديم كان الانبياء يعلنون عن كلمة الله

اما العهد الجديد فكلمة الله اعلن عن الله ذاته



فما هو دالة اسم الاب؟

يقول ابونا انطونيس فكري تعبير رائع

تجسد المسيح حتى يعلن لنا الآب، فإذ كان الله محتجب عن الإنسان، والإنسان غير قادر على الإقتراب منه، بل حين أراد الله أن يظهر لبنى إسرائيل إرتعبوا مماّ حدث، وطلبوا من موسى أن لا يظهر لهم الله ثانية حتى لا يموتوا، بل أن موسى نفسه إرتعب (عب 18: 12-20 + تث 15: 18-19). فكان تجسد المسيح هو ليعلن الله الآب، ولهذا قال المسيح من رأى فقد رآنى الآب

(يو 9: 14). فالمسيح حين أقام موتى كان يعلن إرادة الآب فى أن يعطينا حياة وحين فتح أعين عميان كان يعلن إرادة الأب أن تكون لنا بصيرة روحية بها نراه وهكذا. وحين صُلبَ رأينا محبة الله الذى بذل إبنه الوحيد عنا وحين تجسد وقبل الإهانة رأينا تواضعه العجيب. إذاً جاء الإبن يحمل طبيعتنا لكى يدخل بنا إلى المعرفة الإلهية. حملنا فيه حتى نقدر أن نعاين ما لا يُرى ونُدرك ما لا يُدرك. وليس هناك سوى طريق واحد لندرك به الله ونتعرف عليه، وهذا الطريق هو الإتحاد بالإبن.



وكلمة يعرف تعنى فى لغة الكتاب المقدس " الوحدة أو الإتحاد "

فحين يقول " عرف آدم حواء امرأته " (تك 1: 4) فهذا يعنى أنهما صارا جسداً واحداً، أى إتحد بها جسدياً وهذه المعرفة أو هذا الإتحاد يكون له ثمر. فلقد أنجبت قايين، لذلك يقول " وعرف أدم حواء امرأته فحبلت وولدت قايين "

وهكذا قيل هنا " ليس أحد يعرف الإبن إلا الآب ولا أحد يعرف الآب إلا الإبن " لأنهما فى وحدة. هما واحد.

وهذه تساوى تماماً " أنا فى الآب والآب فىَّ " (يو 10: 14) وتساوى " أنا والآب واحد " (يو 30: 10)

وبنفس المفهوم حين يقول " لا أحد يعرف الآب إلا الإبن ومن أراد الإبن أن يعلن له " فهذا يعنى أن المسيح يعطينا أن نتحد به. فالمعرفة تعنى أتحاد يعطى حياة، فالمسيح يوحدنا فيه لنكون أحياء فهو الحياة.



ونفهم هذا من قول بولس " وأوجد فيه.. لأعرفه.. " (فى 9: 3-10) فالثبات فيه والإتحاد به يعنى معرفته. وهذا معنى " وهذه هى الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقى وحدك ويسوع المسيح الذى أرسلته " (يو 3: 17). والإتحاد به أشار إليه المسيح فى صلاته الشفاعية (يو 21: 17-26).



والاتحاد به له شروط

1) الإيمان به

2) المعمودية التي تعطي إستنارة

3) حلول الروح القدس الذي يشهد للإبن وللآب

4) القداسة التي بدونها لن يرى أحد الرب (عب14: 12) وهذه تحتاج لتوبة مستمرة. ومن يحيا في طهارة يثبت في المسيح.

5) تكون لنا الأعمال الصالحة التي تمجد إسم الله ومن يوفي هذه الشروط يريد الإبن أن يعلن له الآب= ومن أراد الإبن أن يعلن لهُ. فالإبن يود لو أعلن الآب للجميع. ولكنه لا يعلن الآب سوى لمن يستحق بإيمانه العامل بمحبة، وبتمتعه بأسرار الكنيسة. تعالوا إلىّ يا جميع المتعبين..= هم المتعبين من الخطايا والمثقلين بحملها وأيضاً المتعبين من آلام العالم. وهذه الآية تشير أن المسيح يريد أن يعلن الآب للكل. ولكن خطايانا تمنعنا من هذا. والحل هو أيضاً أن نلجأ للمسيح ليحمل عنا خطايانا ويريحنا من أتعابنا. ومن يقبل للمسيح طالباً غفران خطاياه، فمثل هذا يريد المسيح أن يعلن له الآب. فأريحكم= هي ليست وعد بان يزيل المسيح الآلام بل يعطي الراحة خلالها.



ولاحظ أن الخطية هي حمل ثقيل. وحين يغفر المسيح يرفع هذا الحمل فيبطل وخز الضمير، ونكتشف محبة الآب وحنوه من نحونا. وسنشتاق لمحبة الآب بالأكثر فنقول للإبن عن الآب مع عروس النشيد "ليقبلني بقبلات فمه" (نش2: 1) أي ليعلن لي محبته أكثر فأكثر.



هذا ما تنبا عنه داوود وقال

سفر المزامير 98: 2

أَعْلَنَ الرَّبُّ خَلاَصَهُ. لِعُيُونِ الأُمَمِ كَشَفَ بِرَّهُ.



اول مره يقال لليهود ان اسم الله هو ابيهم كان في الموعظه علي الجبل

متي 5

9 طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ.

لم يقل احد من انبياء العهد القديم منذ وقت انفصال الانسان عن الله بالخطيه اننا ندعي ابناء الله

ونلاحظ ان لقب السيد المسيح هو رئيس السلام وصانعي السلام هم ابناء الله وهنا يظهر اول مره لقب الله انه اب لاابناؤه

ويكمل بعدها الي ان يصل الي محبة الاعداء ويعلن بهذا ليكونوا ابناء ابيكم الذي في السموات

44 وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ،

45 لِكَيْ تَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُ يُشْرِقُ شَمْسَهُ عَلَى الأَشْرَارِ وَالصَّالِحِينَ، وَيُمْطِرُ عَلَى الأَبْرَارِ وَالظَّالِمِينَ.

واول مره يعلن اسمه معرفا (الاب) للامم وليس اليهود فقط (اسم بره) في الانجيل كان في



متي 11

25 فِي ذلِكَ الْوَقْتِ أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ: «أَحْمَدُكَ أَيُّهَا الآبُ رَبُّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ أَخْفَيْتَ هذِهِ عَنِ الْحُكَمَاءِ وَالْفُهَمَاءِ وَأَعْلَنْتَهَا لِلأَطْفَالِ.

26 نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنْ هكَذَا صَارَتِ الْمَسَرَّةُ أَمَامَكَ.

27 كُلُّ شَيْءٍ قَدْ دُفِعَ إِلَيَّ مِنْ أَبِي، وَلَيْسَ أَحَدٌ يَعْرِفُ الابْنَ إِلاَّ الآبُ، وَلاَ أَحَدٌ يَعْرِفُ الآبَ إِلاَّ الابْنُ وَمَنْ أَرَادَ الابْنُ أَنْ يُعْلِنَ لَهُ.

يعلن له اسم الاب اي حب الاب ودالتنا عنده وعلاقته بنا

ويؤكد نفس المعني لوقا البشير

لوقا 10

21 وَفِي تِلْكَ السَّاعَةِ تَهَلَّلَ يَسُوعُ بِالرُّوحِ وَقَالَ: «أَحْمَدُكَ أَيُّهَا الآبُ، رَبُّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ أَخْفَيْتَ هذِهِ عَنِ الْحُكَمَاءِ وَالْفُهَمَاءِ وَأَعْلَنْتَهَا لِلأَطْفَالِ. نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنْ هكَذَا صَارَتِ الْمَسَرَّةُ أَمَامَكَ».

22 وَالْتَفَتَ إِلَى تَلاَمِيذِهِ وَقَالَ: «كُلُّ شَيْءٍ قَدْ دُفِعَ إِلَيَّ مِنْ أَبِي. وَلَيْسَ أَحَدٌ يَعْرِفُ مَنْ هُوَ الابْنُ إِلاَّ الآبُ، وَلاَ مَنْ هُوَ الآبُ إِلاَّ الابْنُ، وَمَنْ أَرَادَ الابْنُ أَنْ يُعْلِنَ لَهُ».

23 وَالْتَفَتَ إِلَى تَلاَمِيذِهِ عَلَى انْفِرَادٍ وَقَالَ: «طُوبَى لِلْعُيُونِ الَّتِي تَنْظُرُ مَا تَنْظُرُونَهُ!

24 لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ أَنْبِيَاءَ كَثِيرِينَ وَمُلُوكًا أَرَادُوا أَنْ يَنْظُرُوا مَا أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ وَلَمْ يَنْظُرُوا، وَأَنْ يَسْمَعُوا مَا أَنْتُمْ تَسْمَعُونَ وَلَمْ يَسْمَعُوا».

لان مفهوم اليهود ان ابيهم هو ابراهيم وليس الله وهذا يظهر بوضوح في نقاشهم مع السيد المسيح حينما تكلم عن انهم تركوا اباهم الحقيقي وتبعوا اب اخر وهو الشيطان لانهم يعملوا اعماله

33 أَجَابُوهُ: «إِنَّنَا ذُرِّيَّةُ إِبْرَاهِيمَ، وَلَمْ نُسْتَعْبَدْ لأَحَدٍ قَطُّ! كَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ: إِنَّكُمْ تَصِيرُونَ أَحْرَارًا؟»

38 أَنَا أَتَكَلَّمُ بِمَا رَأَيْتُ عِنْدَ أَبِي، وَأَنْتُمْ تَعْمَلُونَ مَا رَأَيْتُمْ عِنْدَ أَبِيكُمْ».

39 أَجَابُوا وَقَالُوا لَهُ: «أَبُونَا هُوَ إِبْرَاهِيمُ». قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «لَوْ كُنْتُمْ أَوْلاَدَ إِبْرَاهِيمَ، لَكُنْتُمْ تَعْمَلُونَ أَعْمَالَ إِبْرَاهِيمَ!

40 وَلكِنَّكُمُ الآنَ تَطْلُبُونَ أَنْ تَقْتُلُونِي، وَأَنَا إِنْسَانٌ قَدْ كَلَّمَكُمْ بِالْحَقِّ الَّذِي سَمِعَهُ مِنَ اللهِ. هذَا لَمْ يَعْمَلْهُ إِبْرَاهِيمُ.

41 أَنْتُمْ تَعْمَلُونَ أَعْمَالَ أَبِيكُمْ». فَقَالُوا لَهُ: «إِنَّنَا لَمْ نُولَدْ مِنْ زِنًا. لَنَا أَبٌ وَاحِدٌ وَهُوَ اللهُ».

وبدا اليهود يقولوا لاول مره ان اباهم هو الله بدل ابراهيم ولكنهم لم يستحقوها لان اعمالهم كانت اعمال ابناء الشيطان



وبالحقيقه هي بشره مفرحه جدا ان يعرف الانسان ببساطه ان علاقته بالله هي علاقة الابن بالاب وليس علاقة العبد بالمعبود

ولهذا نخلص باسمه

إنجيل متى 28: 19

فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ.

وعلاقة اسم الالبا باسم الابن هي علاقة الطلب والتنفيز

7) إنجيل يوحنا 14: 13

وَمَهْمَا سَأَلْتُمْ بِاسْمِي فَذلِكَ أَفْعَلُهُ لِيَتَمَجَّدَ الآبُ بِالابْنِ.

فالاب ممجد بالابن

Cool إنجيل يوحنا 14: 26

وَأَمَّا الْمُعَزِّي، الرُّوحُ الْقُدُسُ، الَّذِي سَيُرْسِلُهُ الآبُ بِاسْمِي، فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ، وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ.

9) إنجيل يوحنا 15: 16

لَيْسَ أَنْتُمُ اخْتَرْتُمُونِي بَلْ أَنَا اخْتَرْتُكُمْ، وَأَقَمْتُكُمْ لِتَذْهَبُوا وَتَأْتُوا بِثَمَرٍ، وَيَدُومَ ثَمَرُكُمْ، لِكَيْ يُعْطِيَكُمُ الآبُ كُلَّ مَا طَلَبْتُمْ بِاسْمِي.

10) إنجيل يوحنا 16: 23

وَفِي ذلِكَ الْيَوْمِ لاَ تَسْأَلُونَنِي شَيْئًا. اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَا طَلَبْتُمْ مِنَ الآبِ بِاسْمِي يُعْطِيكُمْ.

وليس اسم فقط بل حياه في اسمه لانه اب اي واجد الانسان محب للانسان

ويوضح اهمية الابن لمعرفة هذه الداله بالتناول من الابن ليحيا الانسان به وفيه

إنجيل يوحنا 6: 57

كَمَا أَرْسَلَنِي الآبُ الْحَيُّ، وَأَنَا حَيٌّ بِالآبِ، فَمَنْ يَأْكُلْنِي فَهُوَ يَحْيَا بِي.

إنجيل يوحنا 20: 31

وَأَمَّا هذِهِ فَقَدْ كُتِبَتْ لِتُؤْمِنُوا أَنَّ يَسُوعَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ، وَلِكَيْ تَكُونَ لَكُمْ إِذَا آمَنْتُمْ حَيَاةٌ بِاسْمِهِ.

واليهود رفضوا لانهم لم يفهموا هذا كما قيل

يوحنا 8

25 فَقَالُوا لَهُ: «مَنْ أَنْتَ؟» فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَنَا مِنَ الْبَدْءِ مَا أُكَلِّمُكُمْ أَيْضًا بِهِ.

26 إِنَّ لِي أَشْيَاءَ كَثِيرَةً أَتَكَلَّمُ وَأَحْكُمُ بِهَا مِنْ نَحْوِكُمْ، لكِنَّ الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ حَقٌ. وَأَنَا مَا سَمِعْتُهُ مِنْهُ، فَهذَا أَقُولُهُ لِلْعَالَمِ».

27 وَلَمْ يَفْهَمُوا أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ لَهُمْ عَنِ الآبِ.

لم يفهموا ان المسيح هو كلمة الاب منذ الازل

ولم يفهم ان المسيح هو اعلن اسم الله بالفعلا ايضا وليس نطق فقط ويمجده ايضا

إنجيل يوحنا 12: 28

أَيُّهَا الآبُ مَجِّدِ اسْمَكَ!». فَجَاءَ صَوْتٌ مِنَ السَّمَاءِ: «مَجَّدْتُ، وَأُمَجِّدُ أَيْضًا!».

واخيرا في هذه النقطه ما قدمه ابونا تادرس يعقوب ملطي

اسمك": كان اليهود يتطلعون إلى اسم الله بوقارٍ شديدٍ، فكانوا لا يخاطرون بذكر اسمه "يهوه"، لئلا يخطئ الشخص في نطقه. وكان الكتبة عند نسخ الأسفار المقدسة يمارسون طقسًا خاصًا عند كتابة اسم الله مثل غسل القلم قبل كتابته مباشرة. كان النطق بالاسم يحمل معنى الحضور الإلهي ذاته. وقد حملت الكنيسة الأولى ذات الفكر الإنجيلي، فحسبت النطق باسم "يسوع" يحمل معنى حضرته. وكان الآباء يمارسون "صلاة يسوع" حيث يرددون اسمه إعلانًا عن شعورهم بحضوره بينهم وفي داخلهم. فالاسم ليس مجرد تمييز بين شخص وآخر بلقبٍ معين، وإنما يحمل كيانه كله. فلا نعجب إن قام نبوخذنصر بتغيير اسم متَّنيا إلى صدقيا (2 مل 24: 17). بهذا يعني أن متًّنيا صار رجل نبوخذنصر، وكل من يستخدم اسمه الجديد إنما يدرك أن كيانه مرتبط بنبوخذنصر. وعندما ولدت راحيل ابنًا وكانت في طريقها للموت دعته "ابن أوني" أي "ابن حزني"، لكن أباه رفض أن ترتبط شخصية ابنه بحزن أمه، فأعطاه اسما يملأه رجاءً وقوةً، إذ دعاه "بنيامين" أي "ابن يميني" (تك 35: 18).



أيضًا كثيرًا ما يغير الله نفسه أسماء مؤمنيه، لكي يحملوا سمات جديدة لائقة بدعوة إلهية لعملٍ معينٍ. فدعا إبرام إبراهيم إذ جعله أبًا لأممٍ كثيرةٍ (تك 17: 5). وبنفس الطريقة دعا ساراي سارة لتدرك دورها كأميرة. وأيضًا دعا يعقوب إسرائيل، فعوض أن يحمل سمة التعقب لاخوته يتمتع بسرّ قوة الله كجندي أو مصارع من أجل الله (تك 32: 28). وإذ أهان فشحور إرميا وضربه ووضعه في مقطرة غير الله اسمه إلي مجور مسابيب (إر 20: 3) إذ يحمل سمة الخوف من كل جانب، مشيرًا إلي ما سيناله من عقابٍ إلهيٍ بسبب عنفه.



هكذا أيضًا أمرنا السيد المسيح أن نتمم العماد باسم الآب والابن والروح القدس (مت 28: 19؛ أع 8: 16)، أي بالتمتع بعمل الثالوث وحضرته وسكناه في الشخص المعمد.

هكذا كثيرًا ما يستخدم الاسم في الكتاب المقدس بمعنى الشخص نفسه. فبحبنا لاسم الله إنما نعلن عن حبنا لشخصه وكيانه.



فهل بعد كل ذلك يظهر من يدعي ويقول ان اليهود فقدوا اسم الههم؟

وسؤال اخير ختامي ما هو معني كلمة الله عربيا؟

فاضع بعض التفسير من معجم لسان العرب وارجو التركيز في اصل الكلمه لان معناها الحديث معروف

ولنقرأ معا بتدقيق لاني وجد مفاجئه تعجبت لها

الإلَهُ: الله عز وجل، وكل ما اتخذ من دونه معبوداً إلَهٌ عند متخذه، والجمع آلِهَةٌ.

أَن اسم الله الأَكبر هو الله لا إله إلاَّ هو وحده (* قوله «إلا هو وحده» كذا في الأصل المعوّل عليه، وفي نسخة التهذيب: الله لا إله إلا هو والله وحده ا ه.

ولعله إلا الله وحده): قال: وتقول العرب للهِ ما فعلت ذاك، يريدون والله ما فعلت.

وقال الخليل: الله لا تطرح الأَلف من الاسم إنما هو الله عز ذكره على التمام؛ قال: وليس هو من الأَسماء التي يجوز منها اشْتقاق فِعْلٍ كما يجوز في الرحمن والرحيم.

وروى المنذري عن أَبي الهيثم أَنه سأَله عن اشتقاق اسم الله تعالى في اللغة فقال: كان حقه إلاهٌ، أُدخلت الأَلف واللام تعريفاً، فقيل أَلإلاهُ، ثم حذفت العرب الهمزة استثقالاً لها، فلما تركوا الهمزة حَوَّلوا كسرتها في اللام التي هي لام التعريف، وذهبت الهمزة أَصلاً فقالوا أَلِلاهٌ، فحرَّكوا لام التعريف التي لا تكون إلاَّ ساكنة، ثم التقى لامان متحركتان فأَدغموا الأُولى في الثانية، فقالوا الله،



قال أَبو الهيثم: فالله أَصله إلاهٌ، قال الله عز وجل: ما اتَّخذ اللهُ من وَلَدٍ وما كان معه من إلَهٍ إذاً لَذَهَبَ كُلُّ إلَهٍ بما خَلَقَ.



وقد سمت العرب الشمس لما عبدوها إلاهَةً.

والأُلَهةُ: الشمسُ الحارَّةُ؛ حكي عن ثعلب، والأَلِيهَةُ والأَلاهَةُ والإلاهَةُ وأُلاهَةُ، كلُّه: الشمسُ اسم لها؛ الضم في أَوَّلها عن ابن الأَعرابي؛ قالت مَيَّةُ بنت أُمّ عُتْبَة (* قوله «ام عتبة» كذا بالأصل عتبة في موضع مكبراً وفي موضعين مصغراً) بن الحرث كما قال ابن بري: تروَّحْنا من اللَّعْباءِ عَصْراً، فأَعْجَلْنا الإلَهةَ أَن تَؤُوبا (* قوله «عصراً والالهة» هكذا رواية التهذيب، ورواية المحكم: قسراً والهة). على مثْل ابن مَيَّة، فانْعَياه، تَشُقُّ نَواعِمُ البَشَر الجُيُوبا قال ابن بري: وقيل هو لبنت عبد الحرث اليَرْبوعي، ويقال لنائحة عُتَيْبة بن الحرث؛ قال: وقال أَبو عبيدة هو لأُمِّ البنين بنت عُتيبة بن الحرث ترثيه؛ قال ابن سيده: ورواه ابن الأَعرابي أُلاهَةَ، قال: ورواه بعضهم فأَعجلنا الأَلاهَةَ يصرف ولا يصرف. غيره: وتدخلها الأَلف واللام ولا تدخلها، وقد جاء على هذا غير شيء من دخول لام المعرفة الاسمَ مَرَّة وسُقوطها أُخرى. قالوا: لقيته النَّدَرَى وفي نَدَرَى، وفَيْنَةً والفَيْنَةَ بعد الفَيْنة، ونَسْرٌ والنَّسْرُ اسمُ صنم، فكأَنهم سَمَّوْها الإلَهة لتعظيمهم لها وعبادتهم إياها، فإنهم كانوا يُعَظِّمُونها ويَعْبُدُونها، وقد أَوْجَدَنا اللهُ ابن سيده: والإلاهَةُ والأُلُوهة والأُلُوهِيَّةُ العبادة. والإِلاهَةُ: الحية العظيمة؛ عن ثعلب، وهي الهِلالُ.

http://www.baheth.info/all.jsp?term=الله

فهل هذا ما يعبده المسلمون؟

فان كان المسيحيين يعرفون اسم الههم جيدا وعربوها بالكلمة المعبره فقط وليس هذا معناه انه الاسم الاصلي

فهل يعرف المسلمون اصل كلمة الله؟ ومن له اذنان للسمع فليسمع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اسماء الله السبعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan :: (الفئةالثامنه مفاهيم خاطئة للمسلمين والإسلام عن المسيحية ) :: ( منتدى مفاهيم خاطئة للمسلمين والإسلام عن المسيحية )-
انتقل الى: