مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan

مـــــــــــــــــنتدى_مسيحيــــــــــات_حقوق انســـــــــــــــــان_ اســــــــــــلامــــــــــــــــيات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يوحنا المعمدان بين الإنجيل والقرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
margerges_4jc
Admin


عدد المساهمات : 567
نقاط : 1711
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/08/2010

مُساهمةموضوع: يوحنا المعمدان بين الإنجيل والقرآن   الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 6:49 pm

يوحنا المعمدان بين الإنجيل والقرآن

القدّيس يوحنّا المعمدان من أهمّ الشخصيّات المقدّسة التي عاشت في زمن الربّ يسوع. لذلك، تعيّد له الكنيسة العديد من المناسبات خلال السنة العباديّة كالحبل به ومولده واستشهاده ووجود هامته، وتخبرنا الأناجيل عن أعماله وأقواله الداعية إلى التوبة والتهيّؤ لمجيء السيّد المسيح.

أمّا هنا، فسنعرض لما يقوله القرآن في شأن القدّيس يوحنّا ورسالته.

يرد ذكر يوحنّا المعمدان في القرآن مرّات عدّة تحت اسم "النبيّ يحيى"، وهو الاسم السائد ليوحنّا في الجزيرة العربيّة إبّان الدعوة المحمّديّة. ففي سورة الأنعام، الآيات 83-86، يرد اسم يحيى في اللائحة التي تذكر أسماء الأنبياء التوراتيّين مع نوح وإبرهيم وإسحق ويعقوب وداود وسليمان وأيّوب ويوسف وموسى وهرون وزكريّا وعيسى وإلياس وإسمعيل والْيَسَع (أليشع) ويونس (يونان) ولوط. ويعتبر القرآن أنّ كلّ هؤلاء الأنبياء الصالحين قد اصطفاهم الله لنشر رسالته، وهداهم إلى صراط مستقيم، وفضّلهم على العالمين، لذلك فقد رفعهم الله درجات عن سائر بني البشر.

يورد القرآن في ثلاثة مواضع منه قصّة الحبل بيحيى، وذلك بالارتباط بقصّة السيّدة مريم وحبلها بابنها عيسى (يسوع). ففي سورة آل عمران (الآيات (الآيات 38-41)، وبعد الحديث عن كفالة زكريّا لمريم وتربيته إيّاها بعد فقدها لوالديها، يطلب زكريّا إلى الله أن يهبه ولداً بهذه الكلمات: "هنالك (أي في المحراب) دعا زكريّا ربّه قال ربِّ هب لي من لدنك ذرّيّة طيّبة إنّك سميع الدعاء"، فنادته الملائكة بهذا القول: "إنّ الله يبشّرك بيحيى مصدّقاً بكلمة من الله وسيّداً وحصوراً ونبيّاً من الصالحين". يقول المفسّر القرآنيّ بشأن هاتين الآيتين إنّ الله يبشّر زكريّا بولد هو يحيى سيكون مبشّراً بمجيء كلمة من الله هو المسيح عيسى ابن مريم. وسيكون يحيى، بحسب المفسّر نفسه، سيّداً يسود قومه بالعلم والفضيلة، وحصوراً أي "لا يأتي النساء زهداً"، ونبيّاً صالحاً يؤدّي حقوق الله والناس، ومعصوماً من الذنوب.



ثمّ يورد القرآن تساؤل زكريّا المستغرب: "قال ربِّ أنّى يكون لي غلامٌ وقد بلغني الكبر وامرأتي عاقر"، فيأتي جواب الله: "كذلك الله يفعل ما يشاء". وعندما طلب زكريّا آية من ربّه ليصدّق، قال له الله:

"آيتك ألاّ تكلّم الناس ثلاثة أيّام إلاّ رمزاً واذكر ربّك كثيراً".

طبعاً، آية الخرس الذي أصيب به زكريّا يرد ذكرها في إنجيل لوقا (1: 18-22)، ولكن ليس فقط لثلاثة أيّام بل طيلة مدّة الحبل بيوحنّا ولم يتكلم الا عند ولادة يوحنا ليكتب اسمة

وإنجيل لوقا لا يذكر أنّ زكريّا قد طلب إلى ربّه أن يهبه ولداً كما في الرواية القرآنيّة.

وفي سورة الانبياء، 89-90، يستعيد القرآن حادثة الحبل بيحيى، فيقول: "وزكريّا إذ نادى ربّه ربِّ لا تذرني (أي لا تتركني) فرداً وأنت خير الوارثين. فاستجبنا له ووهبنا له يحيى وأصلحنا له زوجه (أي جعلنا زوجته ولوداً بعد أن كانت عاقراً)".

سورة مريم هي السورة التي تكرّس المقطع الأكبر للحديث عن يحيى أي أربع عشرة آية (الآيات 2-15). هنا، يطلب زكريّا من الله أن يهبه "وليّاً" أي ولداً صالحاً، "يرثني ويرث من آل يعقوب واجعله ربِّ رضيّاً (في أخلاقه وأفعاله)"، أمّا المقصود في الآية بالوراثة فليس المال بل النبوّة والصلاح. فيأتيه القول الإلهيّ: "يا زكريّا إنّا نبشّرك بغلام اسمه يحيى لم نجعل له من قبل سميّاً"، أي كما يقول المفسّر: "لم نسمِّ أحداً قبله بهذا الاسم، ولا شبيه له في الصلاح والورع". عندها، كما في المقاطع الآنفة الذكر، يطلب زكريّا الآية فتأتيه آية الخرس. ثمّ يأتي الأمر الإلهيّ ليحيى بعد ولادته: "يا يحيى خذ الكتاب بقوّة (أي بجدّ واجتهاد) وآتيناه الحكم صبيّاً (أي أعطيناه القدرة على فهم أسرار التوراة صبيّاً قبل بلوغ سنّ الرجال)".



ثمّ تتابع سورة مريم وصف شخصيّة يحيى على النحو الآتي: "وحناناً من لدنّا وزكاة وكان تقيّاً وبرّاً بوالديه ولم يكن جبّاراً عصيّاً". هذا يعني أنّ الله جعل يحيى ذا حنان (هنا لا بدّ من أن نذكّر بأنّ اسم "يوحنّا" بالعبريّة يعني "الله يحنّ") ورأفة وعطف على الناس، وذا طهارة نفس من الآثام، وكان من أهل الطاعة وإخلاص العبادة، وكان كثير البرّ بوالديه واللطف إليهما، ولم يكن متكبّراً، ولا عاصياً لربّه. وتختم سورة مريم الحديث عن يحيى بالقول: "وسلام عليه يوم وُلد ويوم يموت ويوم يُبعث حيّاً" (الآية 15). وهي الآية نفسها التي توردها سورة مريم فيما بعد على لسان السيّد المسيح قائلاً عن نفسه: "والسلام عليَّ يوم وُلدتُ ويوم أموت ويوم أُبعث حيّاً" (الآية 33). وهذا يعني، بالنسبة إلى المفسّرين المسلمين، أنّ الله يبشّر يحيى وعيسى بأنّهما سوف يقومان يوم القيامة. وهنا يبرز الخلاف الجذريّ بين المسيحيّين والمسلمين حول قيامة السيّد المسيح التي يؤمن المسيحيّون بأنّها قد حدثت حقّاً. هذا الخلاف لن نتطرّق إليه اليوم في هذه المقالة.

لا ريب في أنّ نقاطاً كثيرة مشتركة تجمع بين رواية القرآن عن يحيى وما يقوله التراث المسيحيّ عنه. وإن غابت عن القرآن حادثة معمودية يسوع في الأردنّ على يد يوحنّا وبشارته باقتراب ملكوت السموات وأمور أخرى عديدة، يبقى أنّ القرآن لا يقدّم عن يحيى صورة مغايرة عمّا نعرفه عنه. وما يمكن قوله، ختاماً، إنّ القرآن يقدّم صورة غير كاملة ومجتزأة عن يحيى على الرغم من اعترافه به نبيّاً عظيماً.



كما جاء فى تفسير الطبرى لسورة مريم 22

إِنِّي وَجَدْت مَا فِي بَطْنِي يَسْجُد لِمَا فِي بَطْنك

أن يوحنا المعمدان يسجد للسيد المسيح وهو جنين

إذ قالت امراه زكريا انى وجدت ما فى بطنى يسجد لما فى بطنك

كما جاء فى (لوقا 1: 41) فلما سمعت اليصابات سلام مريم ارتكض الجنين في بطنها وامتلات اليصابات من الروح القدس

(لوقا 1: 44) فهوذا حين صار صوت سلامك في اذني ارتكض الجنين بابتهاج في بطني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يوحنا المعمدان بين الإنجيل والقرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan :: (الفئة التـــــــــــاسعه اســـــــــــــلاميات) :: اســـــــــــــلامــــــــــــــــــــــيات القران-
انتقل الى: