مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan

مـــــــــــــــــنتدى_مسيحيــــــــــات_حقوق انســـــــــــــــــان_ اســــــــــــلامــــــــــــــــيات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محمد الفحل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
margerges_4jc
Admin


عدد المساهمات : 567
نقاط : 1711
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/08/2010

مُساهمةموضوع: محمد الفحل   الأحد سبتمبر 05, 2010 4:16 pm

محمد الفحل

محمد الذى قيل عنه أنه "على خلق عظيم" إتصف بالاتى:

1- تعديه تشريع الزواج الذي سنَّه، من أجل إشباع شهواته. ورأينا شذوذه الجنسي: مع زاهر، وسماحه لمن قبله فوق العانة، ومصه ألسنة الأولاد والبنات، ونكاح القاصرات، واشتهاء طفلة فوق الفطيم، واضطجاعه مع ميتة.

2- شذوذه الجنسي في تعرية فخذيه، وتقبيل الرجال وهو عريان، ولبسه ثياب النساء، وإتيان الوحي له وهو في ثوب عائشة، ثم هوسه الجنسي في ولعه بالنساء والطيب، وادعائه بأكل الكفيت لتصبح له قوة 4000 رجل في النكاح، وسؤاله للحمار يعفور عن اشتهائه للإناث، وادعائه أن إلهه أطلق له العنان أن ينكح من يشاء من نساء العالمين.

3- هوسه الجنسي في إتيانه النساء في المحيض، وحبه لدم الحيض ليتوضأ ويشرب من بئر يطرح فيه الحيض، ثم مضاجعته لجارية على فراش حفصة وفضيحها له، ثم رأينا الكلمات الجنسية النابية التي تلفظ بها.

4- أسماء نسائه 66 إمرأة، وحديثه عن المرأة أنها للهو كالخيل، وادعائه الفحولة الذكورية.



سؤال: ما هو السر وراء اقتناء محمد كل هذا الكم من النساء بينما لم يدخل على كثيرات منهن.

الإجابة: الواقع أنني أريد أن أناقش أمرين هامين بهذا الخصوص:

1 كون محمد مزواجا.

2 وهل كان محمد بالفعل فحلا ذكوريا؟



سؤال: بالنسبة للأمر الأول: كون محمد مزواجا، ماذا تريد أن تقول؟

الإجابة: أريد أن أقول: أولا: هل لابد أن يكون نبي الله مزواجا وفحلا في الجماع؟ وما علاقة ذلك بنشر الدعوة الروحية؟

ثانيا: أريد أن أناقش أساسا فحولة النبي كرجل مزواج، على ضوء علم التحليل النفسي، فقد كتب الأستاذ [جمال الكشكي الصحفي اللامع بالأهرام] عن شخصية المزواج كما يرسمها التحليل النفسي تحت عنوان: المزواج "غواص مريض‏..‏ في بحر الحرمان‏”!‏ [جريدة الأهرام] وقد استشهد في المقال بأقوال الدكتور‏ هاشم بحري أستاذ الطب النفسي في جامعة الأزهر، وأقوال طبيبة مساعدة له.

وإني أقتبس من المقال ما يلي:

1 تعدد الزوجات ظاهرة يقبل عليها أشخاص ممن فقدوا الثقة في أنفسهم‏‏‏.

2 ويؤكد أن الرجل المزواج لم يصل إلي مرحلة النضج النفسي حيث يبحث عن عطشه العاطفي والجنسي في جسد المرأة‏.‏

3 ويضيف د‏.‏ هاشم أن شخصية الرجل المزواج مريضة، يحب أن يري نفسه طاووسا تلتف حوله النساء‏,‏

4 وقال أن المزواج يبحث عن رجولته في محاربة ذكورة الآخرين لذلك نجد المزواج يفضل الزواج من امرأة ثيب أكثر من زواجه من بكر‏,‏ ففي هذه الحالة يشعر الرجل بأنه مارس قوته علي امرأة كانت لرجل غيره.

5 ويسترسل قائلا: الرجل المزواج يتمتع بسلوك وأخلاق الصيادين العاشقين للتغيير‏.‏ وأضاف: فهو يتعامل مع المرأة مثل اللعبة فبعد استمتاعه بها يبحث عن لعبة أخري‏.‏

6 وتقول مساعدة الدكتور‏ هاشم‏: ‏ المزواج لا يستطيع إقامة علاقة سوية مع امرأة واحدة‏,‏ ولذلك نجد مثل هذا الرجل يتزوج من عشرات النساء أملا في النجاح في إقامة علاقة مع إحداهن‏.

7 وتضيف أن تعدد الزوجات هو نتيجة لتضخم الأنا إلي درجة أن المزواج لا يرى سوي نفسه فقط محاولا الاستعراض بالزواج‏,‏ ولأنه لا يمتلك ثقافة تمكنه من رؤية المرأة بشكل صحيح فنجده يستخدمها في لفت الأنظار إليه‏,‏

8 وهنا تؤكد الدكتورة علي أن البذرة النفسية في مرحلة الطفولة عند هؤلاء قد أصابها العفن فلم تقو علي مواجهة التغييرات التي طرأت عليها في مرحلة النضج‏.‏

9 أما الدكتورة هدي زكريا أستاذة علم النفس الاجتماعي [لازال الحديث لجمال كشكي في الأهرام] فتؤكد أن الرجل المزواج يري أن المرأة جسد ووعاء للمتعة فقط‏,‏

10 وتؤكد د‏.‏ هدي علي أن شخصية المزواج تشعر دائما بالعطش والشبق الجنسي ولن ترتوي مهما تزوجت من نساء‏.

وسؤالي هنا: ألا ينطبق هذا كله على شخصية محمد كرجل مزواج؟ والإجابة متروكة لذكاء المشاهد الفطن.



سؤال: بالنسبة للأمر الثاني وهو هل كان محمد بالفعل فحلا ذكوريا؟ وهل يفهم من ذلك أنك تشك في رجولة محمد؟ وما العلاقة بين ذلك وبين قولك أنه كان مزواجا؟

الإجابة: دعك من رأيي أنا، فإني في برامجي هذه لست حكما أو قاضيا، ولكنني مجرد دارس، أقرأ الكتب والمراجع التراثية وأتساءل عما لا أفهمه، وآتي إلى علماء الإسلام الأفاضل ليوضحوا لنا الحقيقة. فما رأيهم في رجولة النبي محمد أمام الوقائع التالية؟

1 لبسه ثياب النساء.

2 تحنية شعره بالحناء.

3 تكحيل عينيه بالكحل.

4 سماحه لرجل أن يدخل بينه وبين قميصه من خلفه.

5 اعترافه أنه أقل الناس في الجماع.

6 تفضيله البكر عن الثَّيِب [المتزوجة سابقا].

7 عدم الانجاب من كل نسائه ما عدا خديجة.

8 خبر خيانة عائشة له مع صفوان بن المعطل.

9 لقاء عائشة للرجال باستخدام رضاعة الكبير.

10 العنف في حياته.



سؤال: هذه مواضيع مثيرة بالفعل، وأرجو أن تعرضها واحدة فواحدة فربما لا يدري المشاهدون عن ذلك شيئا، ولكي نتيح الفرصة لحضرات شيوخ الإسلام بالرد. فماذا عن الموضوع الأول؟

الإجابة: الموضوع الأول لبس محمد ثياب النساء: وقد سبق أن أثرت هذا الموضوع في حلقات سابقة، وأكتفي هنا بذكر ما جاء في:

1 (صحيح البخاري ج2/ص911) "قال محمد: إن الْوَحْيَ لم يَأْتِنِي وأنا في ثَوْبِ امْرَأَةٍ إلا عَائِشَةَ"

2 وفي (المستدرك على الصحيحين للنيسابوري ج4/ص10) "قال النبي: يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة فإني والله ما نزل الوحي علي وأنا في ثوب امرأة من نسائي غير عائشة"

(تعليقي): 1 هل تشعرون بغرابة الموقف؟ تصوروا شيخ الأزهر يخطب الجمعة في ثوب إمرأة! هل يقبل المصلون ذلك؟ فما بالك بالنبي!

2 والأعجب أن هذه الأحاديث تثبت أن إله محمد موافق على ذلك، ويرتضي أن يوحي إلى محمد وهو لابس زي إمرأة! ما معنى ذلك؟ أجيبونا.



سؤال: يعترض البعض قائلين: كيف تقول أن محمدا كان يلبس ثياب عائشة وقد كانت طفلة، ويقولون أنك تهربت من الإجابة على ذلك في إحدى الحلقات السابقة بحجة انتهاء وقت البرنامج؟

الأجابة: بداية أنا لا أتهرب من أي سؤال، لأن المسيح قال "انا اعطيكم فما وحكمة لا يقدر جميع معانديكم ان يقاوموها او يناقضوها" (لو21: 15)، وعندما قلت أن وقت البرنامج قد انتهى فكان بالفعل لم يبق سوى ما يتسع للتأمل الروحي الذي أعتبره أهم ما في الحلقة. وإجابة على هذا الاعتراض أقول:

أولا: لست أنا الذي قلت أنه كان يلبس ثياب عائشة بل جاء ذلك في (صحيح البخاري ج2/ص911) "قال محمد: إن الْوَحْيَ لم يَأْتِنِي وأنا في ثَوْبِ امْرَأَةٍ إلا عَائِشَةَ"، فاسألوا علماء المسلمين ليشرحوا لكم ما جاء في صحيح البخاري.

ثانيا: كانت ثياب المرأة البدوية فضفاضة تجر أذيالها وراءها لتغطي أخمص قدميها لإخفاء عورتها، وبهذا كان يمكن لمحمد أن يلبسها.

ثالثا: كان محمد متوسط القامة وليس طويلا عملاقا، جاء ذلك في 34 مرجعا تراثيا) منها [سنن الترمذي ج5 ص 599] "لم يكن النبي بالطويل الممغط [المفرط] ولا بالقصير المتردد [القزم] بل كان رَبعة من القوم [وسطا]"، فكانت ثيابها على مقاسه.

رابعا: وعلى اعتبار أنه مارس هذا الأمر مرارا فربما عندما كانت صغيرة بالفعل لبس ثيابها بدليل أنها لم تغط أفخاذه وظهر بهذه الصورة أمام أبو بكر وعمر بن الخطاب كما قالت عائشة، وجاء ذلك في (خلاصة الأحكام لمحيي الدين الدمشقي ج1/ص325) "عن عائشة في صحيح مسلم كان النبي مضطجعا في بيتها كاشفاً عن ساقيه وفخذيه"

هذه هي الحقيقة المخزية، فكيف أتهرب من الإجابة؟



سؤال: وماذا عن صبغ محمد لشعره بالحناء؟

الإجابة: 1 جاء في (أضواء البيان للشنقيطي ج5/ص518) "أن أشهر أنواع خضاب [صبغة] النساء هي الحناء"

2 وجاء عن محمد في (17 مرجع تراثي) منها (مسند أحمد بن حنبل ج4 ص163) "كان النبي (ص) يخضب شعره بالحناء والكتم [نبات تؤخذ منه الصبغة] وكان شعره يبلغ كتفيه أو منكبيه"



سؤال: وماذا عن تكحيل عينيه بالكحل؟

الإجابة: 1 جاء في (أضواء البيان للشنقيطي ج5/ص513) "قال الزمخشري الزينة ما تزيّنت به المرأة من حلي أو كحل أو خضاب"

2 وجاء عن النبي في (35 مرجع تراثي) منها (سنن بن ماجه ج2 ص1157) "عن ابن عباس قال: كانت للنبي مكحلة يكتحل منها ثلاثا.." (تخيلوا الآن لو ظهر على الشاشة شيخا من شيوخ الإسلام لابسا فستان إمرأة وقد صبغ شعره المسترسل إلى كتفيه بالحنة ووضع كحلا في عينيه، ماذا تقولون عنه؟



سؤال: لننتقل إلى النقطة التالية التي ذكرتها في بداية كلامك، هل يعقل أن النبي محمد يسمح لرجل أن يدخل بينه وبين قميصه من خلفه؟

الإجابة: (جاء ذلك في 27 مرجع تراثي) منها: (المعجم الكبير للطبراني ج24 ص 206) و(سنن أبي داوود ج2 ص127) "استأذن رجل النبي ص أن يدخل بينه وبين قميصه فأذن له، فدخل بينه وبين قميصه من خلفه، فجعل يقبل ويلتزم [أي يلتصق]، ويمسح صدره بظهر النبي ص فقال: يارسول الله ما الذي لا يحل منعه [لا يمكن منعه] قال له: الماء"!!! (تعليقي: أرجو تفسير هذه الحادثة. وتوضيخ دلالة مفرداتها. وتصوروا فقيها من شيوخ الإسلام أو ملكا أو رئيس جمهورية مسلم يقتدي بنبيه ويسمح للرجال أن يفعلوا به مثلما فُعل برسوله الأسوة الحسنة.



سؤال: وماذا عن تفضيله البكر عن الثيب؟

الإجابة: الثيب: هي المتزوجة سابقا، وتفضيل محمد الزواج من البكر يوضح سر تواجده عند عائشة أكثر من بقية نسائه، لأنها كانت الوحيدة البكر بين نسائه 66.

1 جاء في (صحيح البخاري ج3/ص1083) "عن جَابِرِ بن عبد اللَّهِ قال لي رسول الله: هل تَزَوَّجْتَ بِكْرًا أَمْ ثَيِّبًا؟ فقلت تَزَوَّجْتُ ثَيِّبًا. فقال: هَلَّا تَزَوَّجْتَ بِكْرًا تُلَاعِبُهَا وَتُلَاعِبُكَ" (أليس هذا ما كان يمارسه مع عائشة البكر في الطشت) كما جاء في (سنن البيهقي ج1 ص188).

2 وأضاف في (مسند الطيالسي ج1/ص239) "فما لك والعذارى ولعبهن"

3 وأضاف في (كنز العمال للمتقي الهندي ج16/ص209) "فهلا بكرا تضاجعها وتضاجعك"

4 وأضاف في (فتح الباري لابن حجر العسقلاني ج9/ص122) "وتضاحكها وتضاحكك، وتعضها وتعضك. ثم قال: ما لك وللبكر ولعابها؟ [ويفسر فتح الباري قائلا]: إشارة إلى مص لسانها ورشف شفتيها وذلك يقع عند الملاعبة والتقبيل".

5 وإضاف في كتاب (المغني للمقدسي ج7/ص82) "عليكم بالأبكار فإنهن أعذب أفواها، وأنتق أرحاما [أي الرحم الممتلئ شحما]"

7،اضاف في (المغني للمقدسي ج7/ص82) "عن رسول الله أنه قال إنما النساء لُعَبٌ فإذا اتخذ أحدكم لُعْبَةً فليستحسنها"

8 ونأتي إلى بيت القصيد: جاء في كتاب (المغني للمقدسي ج7/ص82) "عليكم بالأبكار فإنهن أرضى باليسير"

9 ما هو المقصود من تعبير "ترضى باليسير" هل يعني اليسير من رجل مصاب بالعجز الجنسي؟



سؤال: وماذا تريد أن تقول عن قضية الإنجاب؟

الإجابة:

يعجب كل دارس كيف أن محمدا لم ينجب من نسائه كلهن سوى من خديجة فقط؟

حتى عندما أنجب إبراهيم من مارية كان ذلك مدعاة لمشاكل عديدة. وسبق أن وضحت هذا الموضوع في حلقات سابقة، ولكن من أجل المشاهدين الجدد أشير إلى بعض مما قلته: فقد جاء في:

1 [الثقات لمحمد بن حبان ج2/ص83] "وولد إبراهيم بن رسول الله من ماريا القبطية في ذي الحجة فوقع في قلب النبي منه شيء [أي شك]"

2 وفي (معرفة الصحابة للأصبهاني ج6 ص 3248) "قالت عائشة لما استبان حمل مارية بإبراهيم فزعت من ذلك فمكث رسول الله حتى ولدت.. فجاء به يوما يحمله على عنقه فقال يا عائشة كيف ترين الشبه فقلت.. ما أرى أنه شبهك.. فجزعت عائشة رضي الله عنها وحفصة من ذلك"

3 وفي (المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري ج4/ص41) "عن عائشة رضي الله عنها قالت أُهديت مارية إلى رسول الله ومعها بن عم لها، فوقع عليها وقعة فاستمرت حاملا، فعزلها عند بن عمها، فقال أهل الإفك [الكذب] والزور: من حاجته إلى الولد أدعى ولد غيره.. فدخل به عليَّ النبي ذات يوم فقال كيف ترين؟.. الشبه؟ قلت ما أرى أنه يشبهك. وكان قد بلغ رسول الله ما يقول الناس فقال لعليٍّ: خذ هذا السيف فانطلق فاضرب عنق بن عم مارية حيث وجدته"!



سؤال: ما تفسيرك لإنجابه من خديجة؟

الإجابة: 1 أنجبت خديجة وهي مع محمد: عبد الله، والقاسم، زينب، رقية، أم كلثوم، وفاطمة.

2 ولدتهم خديجة في العصر الجاهلي، أي قبل البعثة، أي قبل الإسلام.

3 وفي الجاهلية كانت الخلفة لا تقتصر على أن تكون من الزوج، فكان هناك نظام الاستبضاع بأن تحبل الزوجة من أي رجل بعلم زوجها ورضاه (صحيح البخاري ج5 ص1070) ولا يعتبر ذلك زنا أو خيانة زوجية.

4 وكان هناك نظام تبادل الزوجات حتى حرم الله على محمد أن يستمر في هذا الأمر في (سورة الأحزاب آية 52) "ولا أن تَبَدَّلَ بهن من أزواج ولو أعجبك حسنهن"

5 وفي (الدر المنثور ج6/ص638) "عن أبي هريرة قال كان البدل في الجاهلية ان يقول الرجل تنازل لي عن امرأتك وأتنازل لك عن امرأتي، فانزل الله [ولا أن تبدل بهن من أزواج]

6 لأنه لو كان هو الذي أنجب من خديجة فكيف لم ينجب من كل من تزوجهن وعاشرهن؟ حتى عندما ولدت ماريا إبراهيم كان ذلك صدمة له ولعائشة وحفصة وللناس أيضا، كما أوضحنا.



سؤال: ولكن يقال أن فاطمة ولدت بعد البعثة وليس في الجاهلية فما تعليقك؟

الإجابة: ورد في (تفسير القرطبي ج14/ص241) "فاطمة الزهراء بنت خديجة ولدتها وقريش تبني البيت قبل النبوة بخمس سنين"



سؤال: وماذا عن عائشة وصفوان، وما علاقته بالشك في رجولة محمد؟

الإجابة:

1 (ذكرت هذه الحادثة في القرآن وفي 35 مرجع تراثي) منها: (صحيح البخاري ج4 ص1517) ملخصها: كانت عائشة مع محمد في إحدى غزواته، وتأخرت بعد رحيل الركب بسبب فقدانها عقدها كما قالت، وتأخر أيضا صفوان بن المعطل برضه، ووصلا إلى المدينة في صباح اليوم التالي، فمجموعة من الصحابة تكلموا عن خيانة عائشة، وانتهى الأمر بجلدهم، ونزول آية لتبرئتها.

2 ألا يشتم من ذلك رائحة الخيانة، خاصة وأن صفوان كان يدخل بيت محمد قبل فرض الحجاب على زوجاته، كما قالت عائشة نفسها؟



سؤال: وماذا عن عائشة وحيلتها للقاء الرجال؟

الإجابة: 1 لا أريد إطالة الحديث في هذا الموضوع ولكني أكتفي بهذه الواقعة ذات المعاني والأبعاد، التي وردت في (14 مرجع تراثي) أكتفي بذكر واحد منها وهو:

2 (صحيح مسلم ج2 ص1078) "قالت عائشة: دخل على رسول الله وعندي رجل قاعد، فاشتد ذلك عليه، ورأيت الغضب في وجهه، فقلت: يا رسول الله إنه أخي من الرضاعة". (وقد اعتادت أن تجعل الرجال الذين تريد أن تختلي بهم أن يرضعوا من أختها أو بنات أخيها، ارجع إلى حلقاتنا عن رضاعة الكبير)

3 فلماذا احتالت عائشة للاختلاء بالرجال؟



سؤال: وماذا عن اعترافه أنه أقل الناس في الجماع؟

الإجابة:

1 جاء في (اللآلىء المصنوعة لجلال الدين السيوطي ج2/ص200) و(كتاب علي العدوي ج2 ص84) "عن أبي هريرة قال شكى رسول الله إلى جبريل قلة الجماع فتبسم جبريل حتى تلألأ مجلس رسول الله من بريق ثنايا جبريل ثم قال أين أنت عن أكل الهريسة [أي الكَفيت] ففيها قوة أربعين رجلا" [الفياجرا]

2 ولا يفوتنا هنا ذكر الإشارة الواضحة في كلمات عائشة عن محمد عندما قالت: (في الدر المنثور لجلال الدين السيوطي ج1 ص621) "كانت إحدانا إذا حاضت فأراد النبي أن يباشرها أمرها أن تتزر ثم يباشرها [وأضافت قائلة]: وأيكم يملك إرْبَه [أي عضو الذكورة] كما كان رسول الله يملك إرْبه [وهنا الإشارة الواضحة أي بدون انتصاب] وهذا يتفق مع قول محمد نفسه كما ورد في (جامع الأحاديث ج 5 ص462 لجلال الدين السيوطي) "كُنْتُ مِنْ أَقَل النَّاسِ فِي الْجِمَاعِ حَتَّى أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيَّ الْكُفَيْتَ"



سؤال: وماذا تريد أن تقول بخصوص العنف في حياة محمد وعلاقته بالعجز الجنسي؟

الإجابة: هذا ما سوف نتكلم عنه في الحلقات القادمة بمشيئة الله.



سؤال: هل يفهم من هذا العرض أن محمدا كان مصابا بالعجز الجنسي؟ وإن كان الأمر كذلك فكيف كان يباشر نساءه بغسل واحد في ساعة واحد في ليلة واحدة؟

الإجابة: إضافة إلى ما سبق أن عرضناه في مقال الأستاذ الكشكي ورأي الدكتور هاشم الأستاذ بجامعة الأزهر في بداية الحلقة أضيف رأي أطباء وعلماء نفس آخرين في هذه الإشكالية:

جاء في موقع (مكتوب دوت كوم) توضيحا لصفات المصاب بالعجز الجنسي:

1 أن العجز الجنسي حبسة تصيب الرجل مع بقاء الرغبة الجنسية مشتعلة. [هذا العجز يصيبه بحالة من الهيستريا الجنسية لتعويض قصوره، عن طريق العبث بأجساد النساء].

2 وقال الدكتور فراس عدنان (موقع أدما دوت كوم) "أن المصاب بالعجز الجنسي يشعر بالمتعة في الحديث عن مغامراته الجنسية، ويجد لذة فائقة في إيهام سامعيه أنه خبير جنس من طراز رفيع، وبأن فحولته تجعل النساء تتهافتن عليه [تهبن أنفسَهن له]، وبأنه في الفراش فارس بلا جواد، وقد يصدق الناس مبالغات المتبجحين بفحولتهم المزعومة.. خصوصا إذا كانت قدرة المتبجح على الإقناع بأنه زير نساء قدرة كبيرة ومتقنة! (وأنا أضيف أن الطامة تزداد فداحة إذا استخدم وسيلة الدين [مثل الكفيت] للإيهام بالفحولة المزعومة).

3 ويضيف الدكتور عدنان قائلا: هذه الأحاديث يطلق عليها (ثقافة الفحولة العربية) وهي ثقافة شعبية عربية رائجة في عصر الانحطاط العربي.



سؤال: إذا كان محمد مدعيا للفحولة الذكورية نتيجة لإصابته بالعجز الجنسي؟ فما هو هدفك من إثارة هذا الموضوع؟

الإجابة: 1 هدفي ليس إقناع أي أحد بأي وجهة نظر، فالناس لا يملى عليهم قرارات وأحكام.

2 ولكني أقدم للناس دراسات تحتاج إلى عقول متفتحة تناقشها لمعرفة حقيقة الأمور التي توارثناه دون تمحيص على أنها مقدسات لا تمس.

2 لقد آن الأوان لإخضاع كل المسلمات للبحث والتحليل والنقد لمعرفة مدى صحتها ليؤمن بها الإنسان أو يرفضها.

3 لهذا أنا أدعو كل مشاهد أن يتحقق من معتقداته ويعرف وراء من يسير؟ هل وراء نبي حقيقي؟ أم وراء مدعٍ للنبوة مريضٍ نفسيا ومعقدٍ جنسيا؟ يوحى إليه من الشياطين كما قال ابن تيمية،

4 فكر يا عزيزي المشاهد وراء من تسير وإلى أي مصير يقودك من تتبعه؟

5 إن أردت أن تصل للحق وتعرفه قل له: يارب افتح بصيرتي واشرق بنور معرفتك في حياتي، لأعرف الحق وأتبعه. آمين.



كلمة روحية

(تث 30: 1519) "انظر قد جعلت اليوم قدامك الحياة والخير والموت والشر. قد جعلت قدامك الحياة والموت البركة واللعنة فاختر الحياة لكي تحيا انت ونسلك"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
محمد الفحل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan :: (الفئة التـــــــــــاسعه اســـــــــــــلاميات) :: اســـــــــــــلامــــــــــــــــــــــيات القران-
انتقل الى: