مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan

مـــــــــــــــــنتدى_مسيحيــــــــــات_حقوق انســـــــــــــــــان_ اســــــــــــلامــــــــــــــــيات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السلام فى المسيحية والإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
margerges_4jc
Admin


عدد المساهمات : 567
نقاط : 1711
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/08/2010

مُساهمةموضوع: السلام فى المسيحية والإسلام   السبت سبتمبر 04, 2010 7:50 am

السلام فى المسيحية والإسلام

في المسيحية

مقدمة:

المسيحية هي ديانة السلام الحقيقي، فيوم ميلاد السيد المسيح أنشدت الملائكة: ترنيمة السلام قائلة: "المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة" (لو2: 14)

وسلام المسيح سلام كامل وشامل، فهو سلام مع الله، وسلام مع النفس، وسلام مع الآخرين:

أولا: سلام مع الله:

1 (رو5: 11) "إذ قد تبررنا بالإيمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح"

2 (عد25: 12) "هأنذا أعطيه ميثاقي ميثاق السلام"

3 (ملاخي2: 5) "عهدي معه للحياة والسلام وأعطيته إياهما للتقوى فاتقاني"

4 (أف2: 14) "لأنه هو [المسيح] سلامنا "

5 (يو16: 33) "قد كلمتكم بهذا ليكون لكم فيَّ سلام، في العالم سيكون لكم ضيق ولكن ثقوا أنا قد غلبت العالم"



ثانيا: سلام مع النفس:

1 (اش48: 22) "لا سلام قال الرب للأشرار"

2 (رو1: 7) "نعمة لكم وسلام من الله أبينا والرب يسوع المسيح"

3 (عد6: 26) "يرفع الرب وجهه عليك ويمنحك سلاما"

4 (اش66: 12) "لأنه هكذا قال الرب ها أنذا أدير عليها سلاما كنهر"

5 (يو14: 27) "سلاما أترك لكم سلامي أعطيكم ليس كما يعطي العالم أعطيكم أنا، لا تضطرب قلوبكم ولا ترهب"



ثالثا: سلام مع الآخرين:

1 (عب12: 14) "اتبعوا السلام مع الجميع"

2 (مت5: 9) "طوبى لصانعي السلام لأنهم أبناء الله يدعون"

3 (لو10: 6) "وأي بيت دخلتموه فقولوا أولا سلام لهذا البيت، فإن كان هناك ابن السلام يحل سلامكم عليه، وإلا فيرجع إليكم"



في الإسلام

مقدمة:

(1) بالبحث في موقع الأزهر/ مفاهيم إسلامية لا يوجد موضوع "السلام في الإسلام".

(2) وقد ذكرت "كلمة السلام" في بعض الآيات القرآنية، ولكنها تتحدث عن السلام بالمفاهيم التالية:

1 إلقاء تحية السلام: (سورة النساء 94) "وَلا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا"

* تفسير ابن كثير: عَنْ اِبْن عَبَّاس قَالَ: لَحِقَ الْمُسْلِمُونَ رَجُلًا فِي غُنَيْمَة لَهُ فَقَالَ السَّلام عَلَيْكُمْ فَقَتَلُوهُ وَأَخَذُوا غُنَيْمَته فَنَزَلَتْ " وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمْ السَّلام لَسْت مُؤْمِنًا "

2 السلامة: (سورة مريم 33) "وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا"

* تفسير بن كثير: أي له السلامة فِي هَذِهِ الْأَحْوَال الَّتِي هِيَ أَشَقّ مَا يَكُون عَلَى الْعِبَاد

3 طريق النجاة: (سورة طة 47) "... والسلام على من اتبع الهدى"

* تفسير ابن كثير: "أَيْ النَّجَاة"

×× وفي كل هذا لا تجد السلام مع الله أو مع النفس أو مع الغير.

(3) وإليك ما جاء في الأحاديث عن السلام بمعنى السلم:

(الجنوح للسلم ونسخها: (سنن البيهقى حديث 18200 - كتاب السير(

1 "عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: (وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا) ولكنها نُسِخَت بآيَةِ (قَاتِلُوا الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ...)"

2 وأضاف: قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ (فَإِنْ تَوَلَّوْا فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَلاَ تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ وَلِيًّا وَلاَ نَصِيرًا إِلاَّ الَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ) ... ثُمَّ نَسَخَها وأَنْزَلَ اللَّهُ (بَرَاءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) إِلَى قَوْلِهِ (فَإِذَا انْسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ)"

3 تفسير ابن كثير: " بَرَاءَة مِنْ اللَّه وَرَسُوله " أَيْ هَذِهِ بَرَاءَة أَيْ تَبَرُّؤ مِنْ اللَّه وَرَسُوله" إِلَى الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنْ الْمُشْرِكِينَ"



(4) الحروب الإسلامية:

(ففي موقع الأزهر /مفاهيم إسلامية/ مادة الجيش، نجد ما يلي):

* جيش وجند وعسكر: كلمات مترادفة، ولم تكن الجزيرة العربية تعرف الجيوش قديما بمعناها المعروف، اللهم إلا فى اليمن غالبا، وقد ظهرت نواة الجيش زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومر الجيش الإسلامى آنئذ بأربعة أدوار مختلفة تدرجت من الضعف إلى القوة ومن الدفاع إلى الهجوم وهى:

1 دور الحشد: ويبدأ من البعثة النبوية حتى الهجرة إلى المدينة المنورة.

2 دور الدفاع عن العقيدة وتنظيم الجيش: ويبدأ من الإذن بالقتال إلى غزوة الخندق.

3 دور التعرض: ويبدأ من غزوة الخندق إلى حنين، وفى هذا الدور انتشر الإسلام فى الجزيرة العربية كلها.

4 دور التكامل: ويبدأ من حنين إلى وفاة النبى صلى الله عليه وسلم وفيه تكاملت قوة المسلمين فى الجزيرة العربية ومدوا أبصارهم خارجها فى غزوة تبوك سنة 9ه /630م.وكان يعتمد على أصحاء الأبدان الذين يستجيبون لنداء الجهاد إذا ما دعوا إليه، سلاحهم السيف والرمح والقوس، وإذا ما انتهى القتال رجعوا لممارسة حياتهم العادية.

(2) وبمرور الزمن أصبح الجنود يرابطون فى معسكرات خاصة بهم فى الأمصار وكانوا قبائل مختلفة توفرت لها الرواتب المنتظمة.

أ.د/عبد الله جمال الدين



تعليق:

(1) (رو3: 17) "وطريق السلام لم يعرفوه"

(2) لا يوجد سلام في الإسلام، بل على العكس حرب وقتال وخصام وإرهاب. (الكتورة وفاء سلطان في الاتجاه المعاكس بقناة الجزيرة في الاثنين 25/7/2005م وألغي برنامج الإعادة الخميس 28/7/2005م)

(3) (يو8: 44) "أنتم من أب هو إبليس وشهوات أليكم تريدون أن تعملوا، ذاك كان قتالا للناس من البدء ولم يثبت في الحق لأنه ليس فيه حق"

(4) (4) هل تريد أن تعيش في سلام مع الله والنفس والناس؟ افتح قلبك للمسيح.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السلام فى المسيحية والإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan :: (الفئة التـــــــــــاسعه اســـــــــــــلاميات) :: اســـــــــــــلامــــــــــــــــــــــيات القران-
انتقل الى: