مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan

مـــــــــــــــــنتدى_مسيحيــــــــــات_حقوق انســـــــــــــــــان_ اســــــــــــلامــــــــــــــــيات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الوحى فى الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
margerges_4jc
Admin


عدد المساهمات : 567
نقاط : 1711
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/08/2010

مُساهمةموضوع: الوحى فى الإسلام   السبت سبتمبر 04, 2010 4:04 am

الوحى فى الإسلام

+ سؤال: سؤال هو يوجد برهان دامغ على ظهور الوحى فى الإسلام وماذا تقول المراجع الإسلامية عنه؟

+ الإجابة: سؤال مهم فالأمر يحتاج إلى برهان ودليل إذا كان هذا الكلام من الله أم لا. فى ذات مرة سأل ملك وزير من وزرائه وكان الأخير مسيحى مؤمن يعرف الله جيداً فسأل الملك الوزير المسيحى ما الذى يثبت لى صحة هذا الكتاب المقدس المقدس فرد عليه الوزير يوجد برهانان أولهما: أنا شخصياً فرد الملك كيف تكون أنت برهان صحة الكتاب؟ فرد الوزير قائلاً أنت تعرف حياتى القديمة وكيف كنت شريراً وفاسقاً وأنت أدرى بها وتعرف الآن كيف تحولت والذى غيرنى هو الكتاب المقدس من ذئب مفترس إلى حمل ووديع وأنا أقول لك لأنك أنت تعرف حياتى ولا يمكن أن تتغير حياتى لولا هذا الكتاب المقدس، وتستطيع القول هنا أن هناك الكثيرين فى الكتاب المقدس تم لهم هذا التغيير منهم شاول الطرسوسى تحول إلى بولس القديس وأغسطينوس الفاسق تحول إلى قديس فالبرهان القوى لصحة الكتاب المقدس أنه يملك القدرة على تغيير حياة الإنسان.. كنت أعمى والآن أبصر وإن كان أحد فى المسيح يسوع فهو خليقة جديدة والأشياء العتيقة قد مضت هوذا الكل قد صار جديداً..

والبرهان الثانى إتمام النبوات فالعهد القديم كان يتنبأ عن شخصية المسيح. أين سيولد ويعيش؟ وأين يربى؟ وكيف يدخل أورشليم؟ وماذا سيحدث له؟ وكانت كلها نبوات دقيقة منها: وأنت يا بيت لحم أرض يهوذا لست الصغرى بين رؤساء يهوذا لأن منك يخرج مدبر يرعى إسرائيل. فى العهد القديم تمت كلها فى شخص المسيح وهناك نبوات أيضاً تمت فى العهد الجديد، فالكتاب المقدس تكلم عن أمور معينة ستحدث وقد حدثت بالفعل.



+ سؤال: ماذا تقصد بالعهد الجديد؟

+ الإجابة: العهد الجديد هو البشاير ورسائل بولس الرسول وهو الإنجيل.

وعندما أردت أن أعرف برهان الوحى فى الإسلام فلم أجد أحداً أسأله عن ذلك وإذا وجدت أحداً يسألنى لماذا تسأل؟ فأضطر لقراءة الكتب فقرأت لعمدة السيرة النبوية ابن هشام فوجدت عنده الآتى:



** برهان خديجة وهو: امتحان خديجة برهان الوحى وهذا الكتاب موجود على الأنترنت على موقع www.islam.com قال ابن اسحق فى كتابه الجزء الأول صفحة 230 وحدثنى حكيم ابن أبى إسماعيل مولى آل الزبير وحدث عن خديجة رضى الله عنها أنها قالت للرسول صلى الله عليه وسلم أى أبن عم أتستطيع أن تخبرنى عن صاحبك هذا الذى يأتيك إذا جاءك؟ قال نعم قالت فإذا جاءك فأخبرنى به فجاءه جبريل كما كان يصنع فقال رسول الله لخديجة يا خديجة هذا جبريل قد جاءنى فقال قم با ابن عم فأجلس على فخذى اليسرى فقام رسول الله فجلس عليها فقالت هل تراه؟.. قال نعم.. قالت فتحول فأجلس على فخذى اليمنى.. فتحول رسول الله فجلس على فخذها اليمنى فقالت له هل تراه؟.. قال لها نعم.. قالت فتحول وأجلس فى حجرى.. قالت فتحول رسول الله فجلس فى حجرها.. قالت هل تراه؟.. قال لها: نعم.. فتحسرت أى ألقت الحجاب وألقت خمارها ورسول الله جالس فى حجرها ثم قالت له هل تراه؟.. قال لها: لا.. قالت يا ابن عمى أثبت وأبشر.. فو الله أنه لملاك وليس بشيطان..

وذهب ابن اسحق أيضاً قائلاً: وقد حدثت عبد الله ابن حسن هذا الحديث فقال قد سمعت أمى فاطمة بنت حسين تحدث بهذا الحديث عن خديجة إلا إنى سمعتها تقول أدخلت رسول الله بين ذرعِها فذهب عند ذلك جبريل فقالت لرسول الله إن هذا لملاك وليس بشيطان فهذا البرهان يذكره ابن هشام فى السيرة النبوية نقلاً عن ابن اسحق وهذا الكتاب حققه مصطفى السقا وإبراهيم الإبيارى وعبد الحفيظ الإبيارى وطبع فى دار المعارف ببيروت لينان سنة 2001.

وهناك قصة كتبها الشيخ خليل عبد الكريم فى كتابه النص المؤسس ص 63: 64 كتب قائلاً: قال محمد يا خديجة هذا جبريل " وهى نفس القصة السابقة " فقالت يا بن العم قم فأجلس على فخذى اليسرى فجلس فقالت له هل تراه؟ قال نعم إلى أخر القصة والله أنه ملاك وليس بشيطان واستعان الشيخ خليل عبد الكريم بالمصادر الآتية: تاريخ الإسلام للذهبى ص 60 ا، الخصائص الكبرى للسيوطى ص 218، 219 السيرة الحلبية للحلبى جزء 1 صفحة 386، والسيرة النبوية لبن هشام، وتاريخ الطبرى للطبرى جزء 1 ص 289، والسيرة النبوية لبن كثير السيرة الشامية جزء 2 ص314 وحياة محمد لهيكل ص 250 ومحمد رسول الله لنصر الدين 105 وهوامش الشيخ عبد الحليم محمود وابنه ومحمد والرسول فى رمضان للخربوطلى ص 231 ومحمد لتوفيق الحكيم ص 24.

وكل هذه المصادر تتكلم عن نفس القصة ونحن أوردنا هذه المصادر كلها لنتحاشى الرد علينا بالقول: هذا حديث أحادى!!! هذا حديث لم تجمع عليه الأمة!!! هذا الحديث إسرائيليات!! حديث مدسوس! والآن هناك علامة استفهام كبيرة جداً!!! فماذا فى هذه القصة من البرهان والدليل إن هذا ملاك وليس بشيطان!!!! إنها أشياء تحزن القلب.. فحضرتك عن برهان المسيحيين هو تغيير الإنسان وإتمام النبوات، لكن هنا ما البرهان فى الإسلام. ونضيف الآتى:

يونس عن ابن اسحق قال حدث عبد الله ابن الحسن ابن على ابن أبى طالب سمعت فاطمة بنت حسين وهى أمه تحدث بهذا الحديث عن خديجة إلا إنى سمعتها تقول أدخلت رسول الله بين جسمها وبين ذراعها " أى من تحت القميص " فذهب عنه ذلك " جبريل " وهذا مكتوب فى السيرة النبوية لابن اسحق. وتكملة أخرى لذات الخبر العجيب " ومازلت الآن مع كلام الشيخ خليل عبد الكريم " الذى كان محامى شرعى وحتى مماته كان يرتدى العمة والقفطان.

وتكملة أخرى لذات الخبر العجيب وهى أختبار الآتى لمحمد أو بتعبير السيدة الطاهرة (صاحبك) لمعرفة هل هو من الملائكة أم من الشياطين أوجز ورقة ابن نوفل.. ويعلق الشيخ خليل قائلاً: بيد أن ورقة ابن نوفل لم يأمرها سوى بالتحسر أى نزع الخمار أما عن إجلاس المعظم على فخذها ثم على حجرها ثم فى قميصها فهذا من إبداعها وصنعها. ويسأل الشيخ خليل قائلاً ولماذا؟ ثم يجيب قائلاً مرجعه إلى شعورها بعاطفة الأمومة الذى غدا طاغياً تجاه محمد حتى بعد أن ناهز السادسة والأربعين فهذا من جانبها. أما من جهة الخاشع فلا شك إن القارئ لم يفته أنه أصبح مثلاً فذاً فى المطاوعة والملاينة. أجلس على فخذى يجلس تعالى فى حجرى يأتى.. أدخل بين جسدى وقميصى يدخل.

ويكمل الشيخ خليل عبد الكريم قائلاً: هذا له دلالة لمن له ذرة من ذكاء إن الخاضع غدا ينظر إلى زوجته نظرة الإبن إلى أمه الحبيبة الذى يرى سعادته فى برها ومهاودتها وإن ما تأمر به واجب النفاذ العاجل لأنه الواله الحنون لا تشير إلى إلا لكل ما فى صالحه وفائدته وحتى لو لم يعرف المغزى لطلبها..

ويواصل الشيخ حديثه فى هذا الأمر قائلاً فهنا نجد صورة نادرة أشد الندرة للتفانى فى المحبوب بل للفناء فيه حتى أنها تذكرنا بالتعبير الشائع جسدان فى روح واحد.

ويكمل قائلاً ونسأل هل هو حلول أم فناء أم إتحاد ويختم كلامه قائلاً أختر ما شئت إن الذى لا مشامة فيه أنها صورة أندر من الكبريت الأحمر كما يقال فى حب الزوج الابن أو الابن الزوج للزوجة الأم أو الأم الزوجة.. وفى الحقيقة كلها أشياء محتاجة إلى إعادة تفكير إعادة صياغة لأن عقلية القرن الحادى والعشرين اليوم مختلفة تماماً عن عقلية القرن الأول الهجرى.

وسؤالى الآن ما إثبات الوحى؟ أ هذا إثبات وحى؟ وما فيه من إثبات للوحى؟ والإنسان لابد وأن يفكر ويعى ولابد لهذه الكتب من إعادة صياغتها وتحليلها ولكن ليس بتأليف كتب جديدة بالطبع لا ولكن نريد إيضاح فحدث هذا لكى ولكى ولهذا ولهذا!!! لكى يقتنع العقل.



+ سؤال: ألا يمكن للشيطان أن يتدخل فى موضوع الوحى؟

+ الإجابة: فى الحقيقة أتذكر ما جاء فى أسباب النزول على سورة النجم آية 19، 20 تقول أفرأيتم اللات والعزة ومنات الثالثة الأخرى " هذه كلها معبودات الأصنام منات واللات والعزة " أضاف كلاماً ذكر عنه الجلالان والنسفى ما يلى: فقال النسفى كان عليه السلام فى نادى قومه " أى فى مجلسهم " فكان يقرأ سورة النجم هكذا والنجم إذا هوى ما ضل صاحبكم وما غوى حتى وصله إلى أفرأيتم اللات والعزة ومنات الثالثة الأخرى جرى على لسانه قائلاً تلك الغرانيق العلى إن شفاعتهن لترتجى فنبهه جبريل قائلاً إن ذلك كان من الشيطان " هذا الكلام موجود فى تفسير النسفى الجزء الثالث ص 161 فهذا رداً على السؤال وهل ممكن يتدخل الشيطان.



+ سؤال: نحن نعلم إن الإسلام حرم هذه الأصنام والآلهة الغريبة..

+ الإجابة: ولكن الإمام النسفى قال إن الشيطان أتى بكلام على لسان نبى الإسلام مرضاة لأهل قريش ويقول إن أهل قريش سجدوا وهو معهم والشيوخ كبار السن أخذوا حفنة من تراب ولمسوا بها جباههم وقال إن النبى ينادى بآلهتنا حتى أنهم بعثوا إلى أخواتهم فى الحبشة وأبلغوهم بأنه تصالحوا مع أهل قريش فرجعوا.

وجاء فى تفسير الجلالين عن هذه الواقعة أنه عندما قرأ النبى صلى الله عليه وسلم سورة النجم بمجلس من قريش وبعد كلمات أفرأيتم اللات والعزة ومنات الثالثة الأخرى ما ألقاه الشيطان على لسان الرسول من غير علممه تلك الغرانيق العلى إن شفاعتهن لترتجى " غرانيق " بمعنى رائعة الجمال عالية المقدار " ففرحوا بذلك فأخبره جبريل بما ألقاه الشيطان على لسانه فحزن فسُلِىَ بهذه الآية أى تعزى بهذه الآية. يقول الإمام أبو جعفر النحاس على حديث الغرانيق: ألقى الشيطان هذا فى تلاوة النبى صلى الله عليه وسلم فى كتاب الناسخ والمنسوخ ص 225.

تساؤلات تطرأ على ذهن الإنسان المفكر؟ كيف ينطق الشيطان على لسان الرسول؟ كيف يؤلف الشيطان آية تشبه تماماً آيات القرآن حتى أن محمد لم يستطيع أن يميز بينها وبين آيات القرآن.



+ سؤال: لا شك أن أى إنسان فى قواه العقلية يرفض هذا الكلام.

+ الإجابة: وهذا فى الوقت الذى تحدى فيه الله إله القرآن أن يأتوا بآيات مثل آيات القرآن فى سورة البقرة 23 وإن كنتم فى ريب مما تزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله. وها الشيطان أتى بسورة هنا لدرجة أن النبى لم يميز بينها وبين سور القرآن. وفى سورة يونس آية 38 أم يقولون افتراه قل فأتوا بسورة مثله وهذا الكلام وقعه غريب جداً على الأذان وكيف ذلك وإن الشيطان ألقى بآية مثله وأيضاً فى سورة هود 13 أم يقولون افتراه قل فأتوا بعشرة سور مثله وفى سورة الإسراء 88 تقول قل لئن اجتمعت الأنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله. والنسفى يفسر هذه الآية قائلاً إن أنهم لو تظاهروا على أن يأتوا بمثل هذا القرآن فى بلاغته وحسن نظمه وتأليفه لعجزوا عن الأتيان بمثله.

والسؤال هنا أ فبعد هذا التحدى لا يميز رسول الله بين كلام الشيطان وكلام جبريل.



+ سؤال: لكن هذه الأشياء غير موجودة فىالقرآن المتداول الآن؟

+ الإجابة: هذه الآيات من التى نسخت!! أليس جبريل قال للرسول أن هذه الآية من الشيطان. بالطبع نسخت!! ولا تنس يا عزيزى ويمحوا الله كلام الشيطان!



+ سؤال: ولكن فى أُناس يقولون أن الشيطان أتى للمسيح لكى يجربه ويغيره؟ فما رأيك؟

+ الإجابة: نقول أن السيد المسيح أنتصر على الشيطان ولم يخضع له ولم يقبل كلامه. فالشيطان يحارب وقال عنه الكتاب المقدس إبليس خصمكم كأسد زائر يجول ملتمساً من يبتلعه هو، ولكن السيد المسيح بقوة لاهوته أنتصر عليه.

ويا عزيزى يقولون لنا شئ أخر هذا الحديث ملفق، والحديث هذا إسرائيليات!! وهذا حديث أحادى!! هذا حديث لم تجمع عليه الأمة، ودعنى أقول لك ما تكلموا عن هذا الموضوع:

1) ذكره النسقى والإمامين الجلالين.

2) الناسخ والمنسوخ فى القرآن لابن سلامه.

3) أسباب النزول للوحى.

4) نصب المجانيق للشيخ الألبانى.

5) الناسخ والمنسوخ لأبو جعفر النحاس.



+ سؤال: سؤال هل يمكن للبشر أن يتدخل بشئ فى كتب الأديان.

+ الإجابة: طبعاً أنت فكرتنى بشئ غريب فى القرآن يقول السيوطى فى كتاب الإتقان فى علوم القرآن ص 53، 54 يقول شئ غريب جداً جداً يقول أن الله جعل الحق على لسان عمر - رسول. نبى - وقلبه قال ابن عمر وما نزل بالناس أمر قط إلا ونزل القرآن على نحو ما قال عمر.

وأخرج ابن المردويه عن مجاهد قال: كان عمر يرى الرأى فينزل به القرآن.. قال البخارى وغيره عن أنس، قال عمر: وافقت ربى فى ثلاث قلت يا رسول الله لو أتخذنا من مقام إبراهيم مصلى فنزلت الآية فأتخذوا من مقام إبراهيم مصلى. وقلت يا رسول الله أن نساءك يدخل عليهن البر والفاجر فلو أمرتهن أن يحتجبن فنزلت آية الحجاب وأيضاً إن طلقتهن نزلت آية الطلاق. وأيضاً فى أسرى بدر يقول السيوطى: وأجتمع رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه نساؤه فى الغيرة فقلت لهن عسى ربه إن طلقكن إن يبدله زوجات خير منكن فنزلت الآية كذلك. عجبى..

وأخرج مسلم عن عمر قال وافقت ربى فى ثلاث فى الحجاب وفى أسرى بدر وفى مقام إبراهيم وأخرج ابن أبى حاتم عن أنس هذه قال: قال عمر وافقت ربى ووافقنى ربى فى أربع. نزلت هذه الآية: ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين، قلت أنا: فتبارك الله أحسن الخالقين فنزلت فى القرآن الآية فتبارك الله أحسن الخالقين، وأخرج عن عبد الرحمن ابن أبى ليلة لقى عمر ابن الخطاب فقال: إن جبريل الذى يذكر صاحبكم هو عدو لنا، فقال عمر: من كان عدو لله وملائكته ورسله وجبريل وميكائيل فإن الله عدو للكافرين، فقال فنزلت الآية على لسان عمر. وقيل عن أمر عائشة فى وقت الإفك، حينما قال سعد بن معاذ سبحانك هذا بهتاناً عظيم فنزلت نفس الآية، بعد ذلك فى القرآن وعن الرجلين أصحاب محمد وهو زيد ابن حارثة وأبو أيوب فقال أيضاً سبحانك هذا بهتاناً عظيم فنزلت الآية فى القرآن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الوحى فى الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan :: (الفئة التـــــــــــاسعه اســـــــــــــلاميات) :: اســـــــــــــلامــــــــــــــــــــــيات القران-
انتقل الى: