مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan

مـــــــــــــــــنتدى_مسيحيــــــــــات_حقوق انســـــــــــــــــان_ اســــــــــــلامــــــــــــــــيات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نسوة زليخة يقطعن أياديهن بالسكاكين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
margerges_4jc
Admin


عدد المساهمات : 567
نقاط : 1711
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/08/2010

مُساهمةموضوع: نسوة زليخة يقطعن أياديهن بالسكاكين   الجمعة سبتمبر 03, 2010 9:31 am

نسوة زليخة يقطعن أياديهن بالسكاكين

جاء فى سورة يوسف 30-32

وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِين، فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّينًا وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيم، قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ فَاسَتَعْصَمَ وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونًا مِّنَ الصَّاغِرِينَ.



وجاء فى سفر ياشر فصل 44: 27-33

فجاءت نِسوة من مصر لزيارتها، وقالوا لها، لماذا أنت مُنهارةِ هكذا؟ أنت التي لا يعوزك شيء؛ فزوجكَ أمير عظيم ومُحتَرَم في عيني الملكِ، هَلْ يعوزك أيّ شئِ يشتهيه قلبِكِ؟ وأجابَتهم زليخة قائلة، اليومِ ستعرفن، من أين هذا الاضطراب الذي ترونني فيه، فأَمرتْ خادمتَها بإعْداْد غذاءِ لكُلّ النِساء، فهَيّأتْ مأدبة لهن، وكُلّ النِساء أَكلنَ في بيتِ زليخة. وأعطتْهم سكاكينَ ليقْشروا الأترنجِ ليأَكْلوه، وأَمرتْ بأنّ يَرتدي يوسف الملابسِ الغاليةِ، وبأنّ يَظْهرَ أمامهم، وجاء يوسف أمام عينيهم ونَظرتَ كُلّ النِساء يوسف، ولم يَستطعنَ أَنْ يَُبعدن أعينَهم عنه، وقَطعوا جميعاً أيديهم بالسكاكينِ التي كَانَت في أيديهم، وأمتلئ كُلّ الأترنج الذي كَان في أيديهم بالدمّ ِولم يدركوا ما فعَلوه لَكنَّهم واصلوا النَظْر إلى جمالَ يوسف، ولَمْ يُديروا جفونَهم عنه، ورأت زليخة ما فعَلوه، وقالت لهم، ما هذا الذي فعَلتموه؟ لقد أعطيتُكم الأترنجَ لتأكْلوا وأنتم جميعاً جرحتم أياديكَم، ورَأتْ كُلّ النِساء أياديهم، ونْظرُوها فإذ بها ممتلئة بالدمِّ، ودمّهم يسيلَ على ملابسِهم، فقالوا لها، هذا العبدِ الذى في بيتِكَ تَغلّبَ علينا، ونحن لا نَستطيعُ أَنْ نُديرَ جفونَنا عنه بسبب جمالِه، فقالتْ لهم، بالتأكيد هذه حَدثَ لكم في اللحظةِ التي نَظرتَم فيها إليه، وأنتم لا تَستطيعُوا أَنْ تَضبطوا أنفسكن بسببه؛ كيف أستطيع إذن أَنْ أَمتنعَ بينما هو بشكل ثابت في بيتِي، وأَراه يَومَاً بَعدَ يَومٍ يَدْخلُ ويخرج من بيتِي؟ كيف أستطيع إذن أَنْ أَحفظ نفسي مِنْ الانحدار أَو حتى مِنْ المَوت بسبب هذا؟



وجاء فى التلمود البابلي صفحة (49-50 المجلد 2) من نفس الكتاب (أن زليخة):

عندما لم تستطعُ زليخة أَنْ تتغلب عليه، لدَفْعه، ألقتْها شهوتها في مرض شديد، فجاءت كُلّ نِساء مصر لزيارتها، وقالوا لها،"لماذا أنت ضعيفة وهازلة هكذا، أنك لا ينقصك شئ؟ ألَيس زوجكَ أمير عظيم ومُقَدَّر في عيني الملكِ؟ أمُمكن أن يفتقد قلبِكَ لشئ يُريدَه؟ "أجابَتهم زليخة قائلة: "هذا اليومِ سَتعرفون سبب الحالةَ التى تَروني فيها". فأَمرتْ الخادماتِ بإعْداْد الطعامِ لكُلّ النِساء، ومدت مأدبة أمامهم في بيتِها. وَضعتْ السكاكينَ على المائدةِ لتَقْشير البرتقالِ، وبعد ذلك طَلبَت من يوسف أن يظُهُر، مرتديا ملابسِ ثمينة ويَخْدمُ ضيوفَها. عندما دخل يوسف، لم تستطع النِساء أَنْ يُزلنَ أعينهم عنه، وقَطعوا جميعا أيديهم بالسكاكينِ، والبرتقال الذى في أيديهم تغطّي بالدمِّ، لَكنَّهم، لا يَعْرفُ ما كَانوا يَفعْلونَ، وواصلَوا النَظْر على جمالِ يوسف دون أن يحيدوا بأعينِهم بعيداً عنه. حينئذ قالت زليخة لهم: "ماذا تَفعْلُون؟ أنْظرُوا، لقد وَضعتُ البرتقالَ أمامكم لتأَكْلوه، فقَطعتَم أياديكَم."فنظرت كُلّ النِساء لأيديهم، ولدهشتهم كَانت مليئة بالدمِّ، وكان ينساب لأسفل ويلطّخَ ثيابهم. فقالوا لزليخا: "لقد سحرنا هذا العبدِ الذي في بيتِكَ، فنحن لم نَستطعُ أَنْ نَحول أعينَنا بعيداً عنه بسبب جمالِه."فقالتْ لهم حينئذ: "هذا حَدثَ لكم لأنكم نظرتم إليه للحظة، فلم تَستطيعُوا أَنْ تضبطوا أنفسكم! فكيف إذن أستطيع أَنْ أُسيطرَ على نفسي وهو يقيم فى بيتي بشكل مستمر، أنا من أراه يَدْخلُ ويخرج يَومَاً بَعدَ يَومٍ؟ كيف إذن لا أُهزل، أَو لا أضُعْف بسببه!"فتكلمت النِساء قائلات: "حقاً، مَنْ تسْتَطيع أن تنَظْر إلى هذا الجمالِ في البيتِ، وتضبط مشاعرَها؟ لَكنَّه عبدُك! لماذا لا تَكْشفَين له ما في قلبِكَ، بدلاً مِنْ أن تمرري حياتك حتى المَوت بسبب هذا الأمر؟ "فأجابَتهم زليخة: "يوميا وأنا أَسْعي لإقْناعه، لَكنَّه لا يُوافقَ على رغباتِي. لقد وَعدتُه بكُلّ شيءَ جميل، رغم ذلك لم أجد منه أي استجابة، ولهذا أَنا مريضُة، كما تَرون".



ويذكر التقليد الشفهي الإسلامي أن زوجة العزيز تٌدعي زليخة.

تعليقا على قصة يوسف في القرآن، والتى توضح ان مثل هذة القصص التى سمعها محمد وحفظها من قصص التلمود استهوتة كثيرا لما بها من امور خارقة للعادة، وهنا سوف نورد التشابه بين ماء جاء فى التلمود والقرآن والأحاديث:

- اسم زوجة فوطيفار هو (زليخة)، والقصة الهاجادية التلمودية ايضا تقول ان زوجة فوطيفار هي زليخة، ولكن التوراة لا تذكر هذا.

- الشاهد الذي من اهلها كان طفلا رضيعا من اهل بيتها، والتلمود يذكر نفس الشئ.

- النسوة الاتي قطعن ايديهن كانا يحاولن تقطيع الفاكهة، وبالتحديد الاترج وهو البرتقال الحامض المعروف بالنارنج احيانا، والتلمود يذكر نفس الشئ.

- قال الرواة ان يوسف هم بزليخة وما منعه كان برهان ربه. ويعرفون هذا بأنه أما رأى اباه يعقوب او ان ملاكا ارسله الله ليخبره انه ان زنا بزليخة مسح الله اسمه من سجل الانبياء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نسوة زليخة يقطعن أياديهن بالسكاكين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan :: (الفئة التـــــــــــاسعه اســـــــــــــلاميات) :: اســـــــــــــلامــــــــــــــــــــــيات القران-
انتقل الى: