مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan

مـــــــــــــــــنتدى_مسيحيــــــــــات_حقوق انســـــــــــــــــان_ اســــــــــــلامــــــــــــــــيات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مصادر القرآن من الإسرائيليات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
margerges_4jc
Admin


عدد المساهمات : 567
نقاط : 1711
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/08/2010

مُساهمةموضوع: مصادر القرآن من الإسرائيليات   الجمعة سبتمبر 03, 2010 4:14 am

مصادر القرآن من الإسرائيليات

سؤال: ألم يكن محمد أميا لا يعرف القراءة والكتابة؟ فكيف اعتمد على الإسرائيليات في كتابة قرآنه؟

الإجابة:

(1) موضوع أمية محمد الذي شاع على مدى 14 قرن من الزمان بهدف إضافة صفة المعجزة للقرآن، ظهر أخيرا نتيجة للدراسة المدققة في سيرة محمد وتاريخه أنها نظرية غير سليمة، وهذه بعض البراهين:

1 تقول (دائرة المعارف الإسلامية ج 26 ص 8168) "من غير المستبعد أن يكون محمد (ص) في بعض الأحيان يكتب بنفسه ما يوحى عليه من القرآن ويمكن أن يفهم ذلك من (سورة الفرقان25: 4).

2 من سيرة محمد بخصوص صلح الحديبية يقول ابن سيد الناس في (كتابه عيون الأثر في فنون المغازي والشمائل والسير ج2 ص 164) عنما تمسك وفد قريش بعدم التوقيع على المعاهدة بإسم محمد رسول الله وأصروا على أن يكتب محمد بن عبد الله، فرض علي بن أبي طالب الذي يقوم بالكتابة قائلا: "والله لا أمحاك أبدا" فأمسك النبي الصحيفة فيما روى البخاري ومحى [رسول الله] وكتب بخط يده [محمد بن عبد الله]).

3 ثم ما معنى النبي الأمي والأميين؟ في (سورة الجمعة 62: 2) " هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ

· تفسير القرطبي: قَالَ اِبْن عَبَّاس: الأمِّيُّونَ الْعَرَب كُلّهمْ، مَنْ كَتَبَ مِنْهُمْ وَمَنْ لَمْ يَكْتُب، لأنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا أَهْل كِتَاب.

· تفسير الطبري: حَدَّثَنِي يُونُس، قَالَ: أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب، قَالَ: قَالَ اِبْن زَيْد، فِي قَوْله: {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ} قَالَ: إِنَّمَا سُمِّيَتْ أُمَّة مُحَمَّد الأمِّيِّينَ، لأنَّهُ لَمْ يُنْزِل عَلَيْهِمْ كِتَابًا



سؤال: هذا شيء غريب فعلا. يمكن أن نستكمل حيثنا السابق عن مصادر القرآن؟ فماذا تريد أن تقول على المصادر الإسرائيلية؟

الإجابة:

1 الواقع أن التراث الإسلامي يعرف موضوع الإسرائيليات في الأحاديث النبوية إذ يقول ابن تيمية في كتابه (جامع الرسائل ص 64) عن الأحاديث المدسوسة: "هي كلام باطل لا تقوم بها حجة، بل إما أحاديث موضوعة، أو إسرائيليات غير مشروعة"

2 ونفس الشيء قيل عن القرآن وليس الأحاديث النبوية فقط: فقد جاء في: (سورة الفرقان25: 46): "وقال الذين كفروا إن هذا إلا إفك قد افتراه، وأعانه عليه قوم آخرون، فقد جاءوا ظلما وزورا. وقالوا أساطير الأولين اكتتبها، فهي تُمْلَى عليه، بكرة وأصيلا"

3 وتنقسم مصادر القرآن الإسرائيلية إلى نوعين:

* أسفار الكتاب المقدس العهد القديم القانونية.

* الأساطير الشعبية وكتب القصص الخيالية اليهودية.



سؤال: ما ذا أخذ من كتب العهد القديم؟

الإجابة: يعترف النبي محمد أنه أخذ من العهد القديم قصصه بقوله في:

(1) (سورة الأعلى 87: 18و19) "إن هذا لفي الصحف الأولى، صحف إبراهيم وموسى"

(2) (سورة النجم 53: 36و37): "أم لم يُنَبَّأْ بما في صحف موسى وابراهيم.."

(3) (سورة الشعراء 26: 196) " وإنه في زبر الأولين"

وقد وضح المفسرون "الصحف الأولى: أنها سائر الكتب المنزلة قبل القرآن"



سؤال: هل تذكر لنا أمثلة لما أخذه من التوراة والزبور؟

الإجابة: بالتأكيد وهو كثير ولكني لضيق المجال أذكر أمثلة قليلة:



(1) سفر التكوين:

1 قصة الخليقة: (سفر التكوين 1: 25) في البدء خلق الله السموات والأرض

(سورة الأنعام 6: 73) "وهو الذي خلق السماواتِ والأرضَ"

2 قصة آدم وحواء: (سفر التكوين 1: 2634) "خلق الله الإنسان على صورته وباركه"

(سورة البقرة: 3039) "إني جاعل في الأرض خليفة"

3 قصة قايين وقتل هابيل: (سفر التكوين 4: 116): "وحدث أن قايين قام على هابيل أخيه وقتله",

(سورة المائدة 5: 30): " فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله"

4 قصة نوح والطوفان: (اختلاف القرآن في هلاك واحد من أبنائه) (في سفر التكوين إصحاحات 6 10) (في القرآن: سور عديدة منها سورة نوح، يونس، هود، إبراهيم..)

5 قصة إبراهيم: (مع اختلافات في بعض الأمور في حياته) (في سفر التكوين إصحاحات 12 25)

(في القرآن: في سور كثيرة منها: سورة البقرة وسورة الأعلى، وسورة إبراهيم)

6 قصة لوط: (سفر التكوين 14) (في القرآن: من سورة هود إلى الصافات)

7 قصة يعقوب إسرائيل، وبني إسرائيل (سفر التكوين 29 38) (في القرآن: من سورة البقرة الصف)

8 قصة يوسف: (سفر التكوين 3950)

(في القرآن: من سورة غافر)



(2) سفر الخروج:

1 قصة موسى وفرعون: (سفر الخروج / وفي سورة لبقرة) 2 وعامود السحاب (الغمام): (سورة البقرة 57) 3 المن والسلوى: (سورة البقرة 57) 4 والصخرة (الحجر): (سورة البقرة 60)

5 العجل الذهبي: (سورة لبقرة 54) 6 تجلي الله له في شجرة (القصص، طه، النمل)

(3) سفر اللاويين:

1 شريعة العين بالعين، والسن بالسن، (عدد 14: 14) ---> (سورة المائدة 45).

(4) سفر العدد:

1 البقرة الحمراء (سفر العدد 19) ---> (الصفراء: البقرة 6771)

(5) سفر التثنية:

أخذ موسى كتب التوراة (سفر الخروج 34) ---> (سورة البقرة 53)

(6) سفر صموئيل:

1 شاول وداود وجليات (سفر صموئيل) ---> (سورة البقرة)

(7) سفر الملوك والأيام:

1 قصة سليمان النبي (سفر الملوك) ---> (سور الأنبياء والنمل وسبأ)

(هناك اختلاف بين ما ذكر في التوراة وما ذكر في القرآن وادي النمل والهدهد وملكة سبأ (

2 إيليا وأليشع (سفر الملوك) ---> (سورة الأنعام والصافات)

(Cool سفر أيوب:

1 قصة أيوب (سفر أيوب) ---> (سورة الأنبياء)

(9) سفر يونان (يونس):

(سفر يونان) ---> (سورة يونس)



سؤال: كيف عرف محمد كل هذه القصص؟

الإجابة:

(1) نجدها عند الشيخ خليل عبد الكريم في كتابه (فترة التكوين في حياة الرسول الأمين ص 95) إذ قال: "لقد أتاحت السيدة خديجة للنبي محمد التَّماس بالقس ورقة وغيره مثل عداس وبحيري وقضاء الليالي الطوال مع ابن نوفل في المدارسة والمذاكرة والمحاورة.

(2) وهي التي هيأت له الاختلاط بأصحاب كافة الملل والنحل والعقائد والأديان الذين اكتظت بهم مكة.

(3) وقال أيضا (في صفحة 121): "وبالمساء وفي ليل مكة الطويل شتاء كان يقضيه مع الطاهرة بمفردها أحيانا وبحضور القس أحيانا أخرى تتم في تلك القعدات مذاكرة الإصحاحات التي نقلها ورقة من اللسان العبراني إلى اللسان العربي. وما يعقبها من شروح وإيضاحات وحوارات بالجلسات التي قد تستمر حتى بزوغ الفجر.



سؤال: قلت في البداية أن من مصادر القرآن الإسرائيلية الأساطير الشعبية فماذا تقصد بذلك؟

الإجابة: نعم وهي أو كتب القصص الخيالية اليهودية المأخوذة عن التلمود اليهودي البابلي.



الواقع أنه قد ورد في 9 سور من القرآن آياتٌ توضح أن المعاصرين للنبي محمد تيقنوا أن ما يقوله هو فعلا من الأساطير القديمة، وعبروا عن هذا للنبي نفسه، يتضح ذلك مما يلي:

(1) [سورة الأنعام 6: 25] "يقول الذين كفروا إن هذا إلا أساطير الأولين". وهكذا جاءت في (سورة الأنفال، وسورة النحل وسورة المؤمنون وسورة الفرقان وسورة النمل وسورة الأحقاف وسورة القلم وسورة المطففين).

لنأت إلى أحد أئمة المسلمين العلماء وهو (الشيخ عبد الله يوسف عليّ) الذي قال في (تفسيره للقرآن ص 1382، وص 1638)، بأن القرآن أخذ عن تلك الكتب التي أطلق عليها فضيلته إسم كتب الفلكلور السامية حيث يقول: يوجد كتاب باللغة اليونانية قام الأستاذ ج. ه. بوكس "G. H. BOX" بترجمته إلى اللغة الإنجليزية وقد نشر بلندن سنة 1927 ويضيف الشيخ عبد الله قائلا: "يبدو أن هذا الكتاب مأخوذ من أصل عبري.

وقد أشار أيضا الشيخ عبد الله يوسف عليُّ إلى مصدر آخر وهو كتاب المِدْراس اليهودي (ونعلم أن الشيخ عبد الله قد كتب تفسيره باللغة الإنجليزية حيث أنه مسلم هندي الأصل) وقد ذكر المدراس اليهودي باللغة الإنجليزية بالطبع هكذا: [The Jewish Midrash] (ص 1638)

يحسن للباحث عن الحقيقة أن يذهب إلى بعض المواقع على الإنترنيت ليقرأ المزيد من الأبحاث المحققة علمياً:

+ Talmud, + Midrash, + Encyclopedia Judaica + Islam review

+ Light of love [Myth in the Qur'an].



سؤال: هل يمكن أن تذكر لنا بعض الأمثلة عن ذلك؟

الإجابة:

(1) ما جاء بالقرآن منقولا عن كتاب [فَرْقِي ربي أليعزر: فصل 21]

* أسطورة تعلُّم قايين من الغراب كيفية دفن أخيه: (سورة المائدة5: 3035)

(2) ومن كتاب [مدراس رباه، Midrash Rabby الذي أشار إليه الشيخ عبد الله يوسف عليّ، فصل 14، في تفسير تك 15: 17]

* أسطورة إلقاء نمرود لإبراهيم في النار وعدم احتراقه

(3) ومن كتاب: [الترجوم الثاني عن سفر أستير The Second Targum of Easter وهو المعروف بالاسم Targum Sheni]

* اجتماع سليمان الملك بمجلسه المكون من الجن والعفاريت والطيور والهدهد وإحضاره عرش ملكة سبأ لسليمان.

(4) كتاب (مدراس يلكوت: الفصل 44 Midrash Yalkot الفصل 44)

* وجود الشهوة في الملاكين هاروت وماروت وشربهما الخمر والزنا والقتل وتعليم الناس السحر.

(5) ما نقله القرآن عن كتاب [عبوداه زاراه: الفصل الثاني 45]

* رفع الجبل فوق رؤوس اليهود:

(6) بخصوص أسطورة سخط اليهود قردة:

* نقل القرآن هذه الأسطورة عن تقليد يهودي قديم بشهادة الشيخ عبد الله يوسف علي، في (تفسيره للقرآن ص34)

(7) ما نقله القرآن عن الكتاب اليهودي الشعبي المسمى (حكيكاه باب 9 فصل 2) عن:

* أسطورة السموات السبع.

(Cool ما نقله القرآن عن نفس المرجع السابق كتاب (ذوهر فصل 2):

* أسطورة أن أبواب جهنم سبعة:

(9) ما نقله القرآن عن الكتاب اليهودي الشعبي المسمى (تفسير راشي على تك 1: 2)

* أسطورة أن عرش الله على الماء:

(10) ما نقله القرآن عن الكتاب اليهودي الشعبي المسمى (روش هشاناه فصل 16: 2)

* أسطورة أن الطوفان كان من الماء المغلي:

(11) ما نقله القرآن عن الكتاب اليهودي الشعبي المسمى (فرقي أبوت باب 5 فصل 6)

* أسطورة اللوح المحفوظ



سؤال: هل هل تقصد من وراء ذلك الطعن في القرآن؟

الإجابة: قلت عشرات المرات أنا أقرأ وأفكر وأتساءل: هل هذه الأمور هكذا؟ أم يوجد رأي آخر؟ وما هو هذا الآخر؟ وبذلك أتيح الفرصة للعلماء أن يجيبوا ليوسعوا مداركنا ويرشدونا إلى الحق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مصادر القرآن من الإسرائيليات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan :: (الفئة التـــــــــــاسعه اســـــــــــــلاميات) :: اســـــــــــــلامــــــــــــــــــــــيات القران-
انتقل الى: