مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan

مـــــــــــــــــنتدى_مسيحيــــــــــات_حقوق انســـــــــــــــــان_ اســــــــــــلامــــــــــــــــيات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جــــــــــــــــــــهلاء يعــــــــــتلون المـــــــــــــــنابــــــــــر لــــــزرع الكـــــــــــــــــراهية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
angelnour
Admin


عدد المساهمات : 33
نقاط : 121
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 22/02/2010

مُساهمةموضوع: جــــــــــــــــــــهلاء يعــــــــــتلون المـــــــــــــــنابــــــــــر لــــــزرع الكـــــــــــــــــراهية   الإثنين فبراير 22, 2010 10:05 am

بـــــــــــــــــــسم الاب والابن والروح القدس
اللـــــــــــــــــــــــــــه الواحـــــــــــــد
اميــــــــــــــــــن


د. سالم عبد الجليل : الوزارة تهتم بمستوى الخطابة .. ولدينا برنامج لتطوير قدرات الأئمة في الفترة القادمة .
د. أحمد كريمة : الإمام الجاهل أخطر من العدو لأنه ينخر في الأمة من الداخل .

الشيخ محمود عاشور: بعض الأئمة يزرعون أفكار غريبة في عقول الشباب تهدف لضرب المجتمع .
د. رأفت عثمان : بعض الأئمة الجهلاء ينخرون مثل السرطان في مصر ويزرعون الكراهية بين أهلها .
تحقيق : محمد زيان


المنبر غاية في الخطورة كمكان لتوجيه الخطاب الديني إلى الشباب وتوجيههم إلى تنفيذه ، ومع ظهور بعض الأئمة ليسو على المستوى اللائق من الثقافة بما يقدمونه من نماذج فكرية لتفجير المجتمع وزرع الكراهية بين أبناء الوطن الواحد بما دأبوا عليه من إنتاج خطاب ديني متعصب يحض على الكراهية وتوسيع الفجوة بين المسلمين والأقباط في مصر، فهناك أزمة لاعتلاء بعض الأئمة الجهلاء للمنابر وممارسة الترويع الفكري للمجتمع بالتوازي مع الترويع باستخدام السلاح
والقتل .. فهم مقدمة للقتل ، إن هم أحسنوا صنعًا على منابرهم سار المجتمع على وتبرة المحبة والوئام ، وإن هموا أساءوا تقديم رسالتهم تباعدت حلقات المجتمع المصري وتفسخت عراه ، وتقاتل أفراده بفعل القنابل الفكرية التي يزرعونها من فوق ...
ولهذا كان لزامًا علينا أن نناقش ظاهرة اعتلاء الجهلاء للمنابر من غير المثقفين والعارفين بالعلوم المختلفة ليعبثوا باستقرار الوطن ، فقمنا بهذا التحقيق عن خطورة هذه الظاهرة ...

برنامج

الدكتور سالم عبد الجليل "وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة" يؤكد أن الوزارة بصدد تنفيذ برنامج دعوي شامل على مستوى جميع المحافظات لتنمية قدرات الأئمة والدعاة في وزارة الأوقاف ، نظرًا لخطورة وحساسية الخطاب الديني في توجيه الأفراد وسيطرته على عقولهم والاستجابة االسريعة له ، وذلك لتفادي المشاكل التي قد تنجم عن ضعف مستوى الأئمة والدعاة والتى تنتج أثرًا سلبيًا على حركة المجتمع ويفجر الأمور...
وينتقد عبد الجليل الخطاب الديني في الفترة السابقة ، مشيرًا إلى أن هناك الكثير من الأئمة والدعاة ليسو على المستوى المطلوب للقيام بواجبات الدعوة والارشاد والتوجيه ، وهو ما ظهر بعد اعتلائهم المنابر وظهور العديد من السلبيات في العلاقة بين المسلمين والأقباط ، وهو ما تنبهت له الوزارة لتصحيح المسار الدعوي إلى الطريق الصحيح ...

ويؤكد عبد الجليل على خطورة المنبر في توجيه الناس ، وهو ما يقتضي أن يكون من يصعد على المنبر على دراية قوية بالعلوم الشرعية ولا يشوب خطابه أدنى درجة من التطرف ، حفاظًا على الاستقرار والسلام الاجتماعي ...


خطورة
ويذهب الدكتور أحمد كريمة " ستاذ الشريعة بجامعة الأزهر"
إلى أن خطورة اعتلاء بعض الأئمة الجهلاء علىالمنابر
أكثر من خطورة الحروب التي تخوضها أي دولة ، لأن الحرب فيها عدو
ظاهر ومعلوم ولكن الإمام الجاهل بمقتضيات المنبر من علوم خطر داخلي ينخر
في عظام الأمة بجميع مكوناتها ، والناس تقدم له كل التقدير والاحترام ولا
يتنبه إليه أحد ولا تعرف أنه العدو الحقيقي الذي يقتل كل أبنائها بجهله...

ويشير الدكتور كريمة إلى أهمية وجود أئمة ودعاة على قدر عال
من الثقافة ويعرفون كل العلوم ليقدموا صحيح الدين ، لا أن يقدموا التطرف
والتخلف الفكري علىالمنابر
ويعبئوا عقول الشباب بقنابل فكرية تدمر المجتمع مثلما حدث في
الفترات الماضية ، وظهر الخطاب الديني متخلفًا عن الحقيقة وقدم نماذج تهدد
الوحدة والاستقرار وتنفي وجود الآخر وتحطم استقرار الوطن وتضرب بالدين عرض
الحائط ...

غريبة
أما الشيخ
محمود عاشور "وكيل الأزهر السابق" فيشير إلى ضعف الخطاب الديني في المرحلة
الماضية ، وظهور بعض الأئمة والخطباء الضعفاء الذين ينشرون أفكارًا غريبة
على الإسلام وسماحته ويساهمون فى توتر الأمور بين المسلمين وأهل الأديان
الأخرى من خلال صعودالمنابر
وحشو الأدمغة بأفكار غريبة تهدد الاستقرار وتتنافى مع قيم
السماحة والسلام التي أجمعت كل الأديان عليها وعلى ضرورة تحقيقها...

ويذهب عاشور إلى أن هناك بعض الأئمة المتطرفين الذين يخدمون
أفكار محددة ويرغبون فى ضرب السلام الاجتماعي والاستقرار ينشرون أفكار
غريبة وستقطبون الشباب ويزرعون في عقولهم هذه الآفات التي يُقصد بها ضرب
الاستقرار وتهديده ...

سرطان
وينتقد الدكتور محمد رأفت عثمان " العميد السابق لكلية
الشريعة والقانون بجامعة الأزهر" ضعف مستوى الخطابة عند بعض الأئمة
والخطباء الذين ينشرون أفكارًا خاطئة في المجتمع ويعملون على التفريق بين
أجنحته ، من خلال زرع الكراهية والعداء في الخطاب الديني ، وهو ما يدفع
بدوره في اتجاه قبول الشباب لهذه الأفكار واستغلالهم فى تدمير المجتمع
وتحويله إلى مقتلة لخدمة أجندات خارجية وأفكار قديمة ...

ويصف
الدكتور عثمان جهل الأئمة والخطباء بأمور الدين السليم بأنها مثل خطورة
السرطان الذي ينخر في عظام الأمة ويفتت وحدتها ويزرع
الكراهية بين أطراف الجسد الواحد ، من خلال خطاب ديني إقصائي عنصري تقوم
مفرداته على
الكراهية والدعاء على الطرف الآخر المخالف بالهلاك ، مثلما يحدث في
خطبة الجمعة " اللهم اهلكهم بددا وأحصهم عددا؟؟ ولا تبقى منهم أحدا " ، "
اللهم العنهم في الدنيا والآخرة " ، " اللهم اهلك اليهود والنصارى " ،
مؤكدًا أن هذه الأساليب في الدعوة غير مقبولة على الإطلاق في ظل التنوع
الديني الموجود فى البلد الواحد ...
نقلا من
الأقباط متحدون
المصدر: منتديات
سنكسار



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جــــــــــــــــــــهلاء يعــــــــــتلون المـــــــــــــــنابــــــــــر لــــــزرع الكـــــــــــــــــراهية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــــــــــــنتدى رومــــــكم على البالتـــواك7ewar jaree2 fee aladyan :: (الفئة التـــــــــــاسعه اســـــــــــــلاميات) :: اســـــــــــــلامــــــــــــــــــــــيات القران-
انتقل الى: